مطالب ببورصة للقطن

الخرطوم : رحاب فريني

رحب مزارعو مشروع الرهد الزراعي القسم الأول بتوجيه رئيس مجلس السيادة، عبد الفتاح البرهان، بإنشاء محفظة لمحصول القطن، وأكدوا على إسهامها في تشجيع المزارعين بالتوسع في زراعة القطن بعد الإحباط الذي أصابهم في الموسم الماضي الذي واجه تحديات كبيرة أبرزها عدم توفر المدخلات وارتفاع أسعارها، بجانب ضعف سعر قنطار القطن، مطالبين بإنشاء بورصة لمحصول القطن لضمان تسويقه .
وأكد ممثل المزارعين بمشروع الرهد الزراعي القسم الأول، المزارع علي حويري، إيجابية إنشاء محفظة لمحصول القطن، وقال في حديثه لـ(السوداني) على الرغم من تأخير هذا القرار، إلا أن إنشاء محفظة للقطن يساهم في تمويل زراعة القطن وتوفير المدخلات، مشيراً إلى حالة الإحباط التي أصابت المزارعين في الموسم المنصرم، بسبب تأخر التمويل وارتفاع أسعار المدخلات وعدم توفرها في الوقت المناسب، مؤكداً أن تكوين المحفظة لمحصول القطن يشجع المزارعين على التوسع في زراعة القطن.
. وفي السياق ذاته حذر حويري من فشل الموسم الزراعي الصيفي بمشروع الرهد بسبب عدم اهتمام وزارات الزراعة والمالية والري بحل مشاكل العروة، مشيراً إلى أن وزارة المالية رفعت الدعم عن الجازولين، وهذا بدوره أثر على ارتفاع التحضيرات، مؤكداً أن سعر جركانة الجازولين بلغ (16) ألف جنيه، بينما بلغ سعر البرميل (170) ألف جنيه، وبلغ سعر تحضير الخلخال (15) ألف جنيه، والدسكي (15) ألف جنيه، مشيراً إلى ارتفاع أسعار المدخلات، قال بلغ سعر جوال اليوريا (47) ألف جنيه، وسعر جوال الداب (43) ألف جنيه، بينما بلغ سعر جوال تقاوي القطن (51) ألف جنيه، مؤكداً عدم البدء في عمليات التمويل حتى هذه اللحظة وبالنسبة للري كشف علي حويري عن توقف الطلمبات تماماً، مشيراً إلى عدد الطلمبات العاملة ثلاث طلمبات فقط، قال هذه لا تكفي لمياه الشرب والمحاصيل تحتاج إلى الري، وأضاف هناك محاصيل زرعت ولم يتم ريها حتى هذه اللحظة، إضافة إلى عدم تطهير قنوات الري وإزالة الأطماء والحشائش، وزاد أنه من المفترض أن يتم التطهير منذ شهر مارس الماضي.
وأشار حويري إلى غياب وزارة الزراعة ممثلة في البحوث الزراعية، وقال إنها لم تجهز التقاوي اللازمة، إضافة إلى غياب وقاية النباتات، وأكد عدم مكافحة آفة الجراد والفار.

Leave A Reply

Your email address will not be published.