أم الحسن، أيقونة طريق أمدرمان-القبولاب-دنقلا

أحمد إبراهيم أبوشوك
(1)
تُعدُّ أم الحسن أيقونة طريق أمدرمان-القبولاب-دنقلا؛ لأنها رسمت لنفسها اسمًا لامعاً، يتكون من مقطعين فقط “أم الحسن”، كحال كثير من المشاهير. وهي أم الحسن صالح علي جقومي، تنسب إلى الصلحاب، أحد فروع قبيلة الهواوير، وزوجها حامد صالح الحسين (ود الحفيان) من الُرباب، الذين ينسبون إلى الهواوير من جهة أمهم. كانت أم الحسن امرأةً فارعة القوام، صفراء اللون، صوتها واضح النبرات، مهيبة الطلعة، وقوية الشخصية، تلبس الثوب السوداني، وتنتعل المركوب الفاشري أو مركوب الجنينة، ولا تخلو يدها أحيانًا من مسبحة. رسم لها الدكتور مصعب صلاح ميرغني قيلي، الأستاذ بجامعة الملك فهد للبترول بالسعودية، اللوحة الرائعة أعلاه، التي تعكس طرفًا من قسمات وجهها الجمالية ونظرتها الكاريزمية.
(2)
أسست أم الحسن (ت. 2003م) أول قهوة (مقهى) لشرب الشاي والراحة على طريق أمدرمان دنقلا في أربعينيات القرن العشرين، وعلى بعد 140 كيلو مترًا من أمدرمان، ناسجةً صريف قهوتها وعرشها من سيقان أشجار السلم المحلية، وجريد النخيل الذي استجلبته من نواحي السافل، ومضيئةً ما حولها ليلًا بزيت الديزل المستعمل؛ لهداية سائقي العربات السفرية والمسافرين على متونها، في صحارٍ قفر، ووهادٍ قاحلة، لا تُعرف اتجاهاتها ليلًا إلا بالنجوم، ونهارًا بالظواهر الطبيعية المتناثرة في فضاءاتها الممتدة على مد البصر. وفي هذا الخلا الصّي، أضحت قهوة أم الحسن منارة بارزة، يُشار إليها من أطراف الطرق، في وقت كانت حركة العربات الصاعدة والنازلة لا تتجاوز العربة أو العربتين في الأسبوع الواحد. وبمرور الزمن أضحت قهوة أم الحسن تستقبل العربات الصاعدة والنازلة في يومي السبت والثلاثاء من كل أسبوع، وتقدم مستلزمات الضيافة، وأساسيات الراحة المتاحة في ذلك الزمن المجدب. وبين أولئك الضيوف الموسميين عُرفت أم الحسن بذكائها الفطري، وفراستها النادرة في تمييز الأصوات؛ لدرجة جعلتها تميز اللواري السفرية بأصوات محركاتها، هذا صوت لوري سيد أحمد عبد المجيد، وذاك صوت لوري سيدأحمد ود فارساب، ومحمد محمد صالح سيد التور، وعثمان قرضمة، وعلي رقمان، وعيسى طه، وزنقار، وحسن صبري، والتجاني خالد دقو، وحسن أبو شنيب، ومحمود أبو زيد. وبذلك أسست لنفسها ولقهوتها علاقات وطيدة مع أولئك السائقين وغيرهم. يطبخون، ويأكلون، ويشربون، ويتسامرون على بروش قهوتها المتواضعة مقابل أجر زهيد، وقوارير ماء من القرب المعلقة على جوانب عرباتهم، فضلًا عن فتات زاد المسافر، وما زاد عن حوائجهم. هكذا نسجت أم الحسن شبكة علاقة واسعة مع ضيوفها القادمين من الصعيد والسافل، والمقدرين لصنعتها البسيطة، وضيافتها الباشة من غير تكلف، في واقع فقيرٍ، يلامس فقره أطراف الجدب المنبسط على طول الطريق. كانت حقًا ابنة تلك البيئة الجرداء، لا تتضجر من قسوتها، ولا تمل نداءات المترجلين عن صهوات مركباتهم التي أرهقتها الحركة على أرض قاسية التضاريس، ومناخ لافح السموم صيفاً، وقارص البرد شتاءً.
(3)
وصف الأديب الطيب صالح طريق أمدرمان-القبولاب-دنقلا، الذي تمثل أم الحسن أيقونته، بقوله: ” لا يوجد مأوى من الشمس التي تصعد في السماء بخطوات بطيئة، تصب أشعتها على الأرض كأن بينها وبين أهل الأرض ثأرًا قديماً. لا مأوى سوى الظل الساخن في جوف السيارة، وهو ليس ظلاً. طريق ممل، يصعد ويهبط، لا شيء يغري العين. شجيرات مبعثرة في الصحراء، كلها أشواك، وليست لها أوراق، أشجار بائسة ليست حية ولا ميتة. تسير السيارة ساعات دون يعترض طريقها إنسان، أو حيوان. ثم نمر بقطيع الجمال وهي الأخرى عجفاء ضامرة. لا توجد سحابة تبشر بالأمل في هذه السماء الحارة، كأنها غطاء الجحيم. اليوم هنا شيء لا قيمة له، مجرد عذاب يتعذبه الكائن الحي في انتظار الليل… أين الظل يا إلهي؟ مثل هذه الأرض لا تنبت إلا الأنبياء، هذا القحط لا تداويه إلا السماء. والطريق لا ينتهي والشمس لا ترحم، والسيارة الآن تولول على أرض من الحصى مبسوطة كالمائدة. والسائق لا يتكلم. امتداد للمكنة التي يديرها، يلعنها أحيانًا ويشتمها، والأرض حولنا دائرة، غرقى بالسراب.”
(4)
وكانت وسيلة السفر لا تقل قسوة عن الطريق نفسه؛ لأن اللواري البدفورد (أو السفنجات) ذات الحمولة المحدودة، لم تكن مهيأة أصلًا لنقل المسافرين، بل صُنعت لترحيل البضائع من المحصولات الزراعية وعروض التجارة؛ إلا أن أصحاب تلك اللواري وسائقيها تفننوا في تخصيص جزء منها للمسافرين. فأصحاب الحظوة من أولئك المسافرين يجلسون على المقاعد الأمامية إلى جوار السائق، وغيرهم تُفسح لهم محلات للجلوس على أسطح البضاعة المشحونة، وليس بينهم والسماء حجاب، إذ يتعرضون لحرارة الشمس في الصيف، والبرد القارص في الشتاء. وعندما تبدل الحال قليلًا ظهرت البصات السفرية، وهي عبارة عن شاحنات يابانية خصصت أصلًا لترحيل البضائع، لكن أُعيد تصميمها في ورش الخرطوم وأمدرمان للحدادة؛ لتكون صالحة لنقل المسافرين وأمتعة سفرهم. لكن على العموم كانت مقاعدها ضيقة، والسفر على متونها ليس بالأمر السهل؛ لأن المسافر يظل ممسكًا بقضبان المقعد المقابل له إلى أن يتوقف البص لأي سبب أو آخر، وذلك بخلاف الذين يفضلون الجلوس على سطوحها. واحتراز المسافر كان نتاجًا من عدم استقرار حركة البص على حالة واحدة، وذلك بحكم تركيبة الطريق الطبوغرافية، ومنحدراته ومنعرجاته، وصعود جباله، وانخفاض سهوله. وبعد هذا العناء يستجم المسافرون في استراحات، أشبه بحظائر الحيوان، مصنوعة من سيقان الأشجار المحلية ومعروشة من جريد النخيل، يطابق مظهرها الخارجي والداخلي واقع البيئة الصحراوية المحيطة بها. وفي داخل تلك المقاهي المتناثرة على طول الطريق كانت أم الحسن وغيرها من أصحاب المقاهي يستضيفون المسافرين على بروش صنعت من سعف الدوم، ووزعت بطريقة عشوائية داخل صرائف تلك المقاهي. ولا يخفف وعثاء ذلك السفر المرهق إلا صبر المسافرين، وتسامرهم مع بعضهم بعضاً، فضلًا عن كرم أهل تلك المقاهي المضيفة، الخالي من تكلف أهل الحضر وجشع تجار البندر، إذ تكفيهم دريهمات قليلة مقابل الخدمات البسيطة التي يقدمونها للمسافرين. وفي تلك المقاهي كان المسافرون يتناولون زادهم (الزوادة) الذي يكون في غالبه من القراصة المُتمَّرة، واللحوم المُحمَّرة الملفوف بفطائر القمح، والبيض المسلوق، فضلًا عن حلة السائق الزاخرة بزيتها ولحمها وبصلها، وبعد ذلك يحتسون أكواب الشاي حسب طلباتهم المسجلة في ذواكر أهل المقاهي الفتوغرافية. وبعد تلك الاستراحة القصيرة تشدو أبواق السيارات معلنة الرحيل، ويهرول المسافرون تجاه سياراتهم، وتودعهم الحاجة أم الحسن، وأبناء أم الحسن، وغيرهم من أصحاب المقاهي بطيب خاطرٍ يعكس صفاء سرائرهم، ثم تعود تلك المقاهي إلى سكونها مرة أخرى في انتظار رهط من المسافرين الذين أعياهم جهد السفر، وهكذا دواليك. رحم الله أم الحسن رحمة واسعة، بقدر ما قدمت لمسافري طريق أمدرمان القبولاب دنقلا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.