sudani-banner

عبد الحميد عوض يكتب: لماذا ترفض الحرية والتغيير خطاب البرهان بكلياته؟!

استمعت للمؤتمر الصحفي للحرية والتغيير اليوم حول خطاب البرهان، وفي ظني أنّ المُتحدِّثين لم يقدموا أسباباً مُقنعة، على الأقل بالنسبة لي، لرفض خطاب البرهان بكلياته.

والسبب الأساسي في ذلك أنهم تعاملوا مع البيان وكأنّه مرجعية أساسية للعملية السياسية، حتى إنهم ودونما يشعرون كرّروا أنّ الخطاب جهل كذا ولم يوضح كذا، ولم يذكر كذا، كأنّهم كانوا ينتظرون من البرهان أن يقدم لهم كل شيء في وقت واحد على طَبقٍ من ذَهبٍ. وفات عليهم أن الخطاب لو جاء مُكتملاً وشاملاً لكل ما تريده الحرية والتغيير وما يريده الشارع لا يمكن اعتماده كمرجعٍ، بل وجهة نظر خاصّة بالعسكر قابلة للأخذ والرد.

خطاب البرهان شئنا أم أبينا فيه نقطتان مُهمّتان، الأولى عودة العسكر للثكنات، وهي مطلب قبله البرهان لا كمنحة ولا هبة، لكن نابع من إحساس بالهزيمة والفشل تحت ضغط الهتافات والحناجر والعمل اليومي للثوار.

توقعت أن تربط الحرية والتغيير الرجل من لسانه وتتقدم بالخطوة إلى الأمام بالبحث عن الكيفية والضمانات أياً كان شكلها أو أيِّ شئ آخر.

النقطة الثانية حديث البرهان عن حكومة كفاءات مستقلة، وأنا أفهم وغيري يفهم أنّ ذلك يتطابق مع تصوُّرات الحرية والتغيير التي عبرت عنها في أكثر من مُناسبة، وكان من الواجب الإمساك من حيث المبدأ بذلك وتترك الكيف والزمان والأساس الدستوري للتفاوض، والمؤكد أنّ كلام البرهان ليس قرآناً يتلى ولا فرماناً يستطيع العسكر فرضه على كائن كان.

أفهم أن للحرية والتغيير تحفظات مقبولة على حوار روتانا، وعليها التمسُّك بذلك حتى يتم إصلاح نهج وأطراف التفاوض بحيث يستوعب الأطراف الفاعلة المؤثرة مثل حركات الكفاح المسلح الشريك الذي لا يُمكن تجاوزه مَهما كانت خطيئتها وقِوى الثورة المُتّحدة ما قبل 11 أبريل، ولو حدث ذلك يُمكن أن يقود إلى نهايات، تلك النهايات إذا التزم بها الانقلابيون أهلاً وسهلاً واذا لم يلتزم فبها فالثورة أصلاً ماضية والمُواجهة مفتوحة.

الحديث المُتكرِّر من المتحدثين عن مهام المجلس الأعلى للقوات المسلحة حديثٌ صحيحٌ مائة بالمائة، لكن أكرِّر أنّ ذلك يُحدِّده الإطار الدستوري لاحقاً، والإطار الدستوري الانتقالي نفسه حسب فهمي ينتجه الحوار ولا ينتجه خطابٌ سياسيٌّ إعلاميٌّ للبرهان.

موقف الحرية والتغيير يتناقض كليّاً مع دخولها في الفترة السابقة في تواصل مع العسكر برعاية أمريكية سعودية لإنهاء الانقلاب، ولا أدري كيف تراجع الموقف الآن، خصوصاً وأنّ العسكر رفعوا بقرارهم أمس الحرج عن الحرية والتغيير بالانسحاب من طاولة التفاوض، بالتالي ان صدقوا فلا تفاوض مع العسكر ولا شراكة.

احترم كثيرون الحرية والتغيير، شجاعتها في الدفاع عن موقفها بالتفاوض، غض النظر عن صحته من عدمها، لكن يبدو أنّ تلك الشجاعة تلاشت الآن ولا أدري ما السبب..؟

استغربت جداً للتناقض ما بين تصريح صديق الصادق أمس وحديثه اليوم في المؤتمر الصحفي والمُغالط فليراجعهما.
مع تحياتي للجميع.

وللحديث بقية

Leave A Reply

Your email address will not be published.