نوري.. قصة حضارة غارقة تحت الماء

ترجمة: سحر أحمد

مصورة أمريكية وصانعة افلام وثائقية تروي أحداث مشاركتها ضمن فريق مختص في علم الآثار اكتشف في وقت سابق مقبرة فرعونية تحت الماء في السودان.

وأعلن عالم الآثار بيرس بول كريسمان قائد الفريق الاستكشافي في ذلك الوقت أن المقبرة الفرعونية تقع تحت الأهرامات الموجودة في منطقة نوري الواقعة على الضفة الشرقية لنهر النيل، مشيرا في حديثه إلى وسائل اعلام أن هذه الحملة تعتبر الأولى من نوعها منذ مائة عام.

حيث قالت نيكول سوبك مصورة وصانعة افلام أمريكية تقيم في نيروبي أن الأهرامات في مصر تعتبر أكثر شهرة، لكن الأهرامات الموجودة في السودان تخفي مواقع الدفن الملكية التي يمكن لعلماء الآثار استكشافها – طالما أنهم لا يمانعون من السباحة.

وتصف المصورة الوثائقية شعورها عند نزولها أسفل ممر صخري أسفل الهرم، يقود إلى بركة من المياه، ونفق غمرته مياه الفيضانات، حتى أصبح شبه مخفي عن الأنظار. تقول المصورة إنها شعرت بالاختناق في لحظة جعلتها أقرب إلى ما كانت تتخيله منذ مدة طويلة. في وقت كانت عظمة الهرم المتهالك تلوح في الأفق في الأعلى.

هنا، في مقبرة نوري القديمة في الصحراء الشمالية بالسودان، تم دفن أفراد العائلة المالكة الكوشية منذ آلاف السنين في سلسلة من غرف الدفن تحت الأرض تحت الأهرامات الجبارة. حيث غرقت هذه الغرف حاليا بالمياه الجوفية المتسربة اليها من نهر النيل القريب. كان عالم الآثار بيرس بول كريسمان المتخصص في الغوص تحت الماء بحثا عن الآثار، بتمويل جزئي من منظمة ناشيونال جيوغرافيك أو الجمعية الجغرافية الوطنية، يقود فريقًا سيكون أول من حاول ممارسة علم الآثار تحت الماء تحت الهرم.

وتشير المصورة الوثائقية إلى أنها كانت هادئة ومتحمسه في البداية، بشأن الذهاب لتصوير هذا الجهد الطموح والمحفوف بالمخاطر، في عام 2020. ولكنها رغم ذلك شعرت بتسارع في دقات قلبها، بينما كانت تسير في أعماق الأرض، وبالكاد كانت تستطيع التنفس.

مشيرة الى انها كانت تعرف هذا القلق الوجودي من قبل. قبل تسع سنوات، تتذكر تعرضها للخطر في ليبيا عندما لجأت إلى أنبوب تصريف حيث كانت المدافع الرشاشة تغذو الأرض فوقها. وقبل سبع سنوات أيضًا، تعرضت للهجوم من قبل إرهابيي حركة الشباب في مركز تسوق في نيروبي. وقبل أربع سنوات، على شاطئ تغيب فيه القوانين في الصومال، عاشت لحظات مماثلة.

وتقول ان كريسمان والغواص جاستن شنايدر انتبها لقلقي. فطلبت منهما أن يمهلاني “لحظة”. أمسكت الكاميرا باحكام وأخذت نفسا عميقا قبل أن انضم إلى رفاقي في الفريق الاستكشافي، اتجهنا عبر شلال ضيق ونزلنا إلى سواد حالك.

وتشير المصورة الوثائقية إلى أن كل ثقافة في العالم لديها تقاليد خاصة بالموت، لتسهيل انتقال الأحباء إلى الحياة التالية وتهدئة من تركوا وراءهم في هذه الحياة. كانت هذه المقبرة التي يبلغ عمرها 2300 عام مكانًا لاستراحة ناستاسين، الملك الذي قاد كوش لما يقرب من عقدين من الزمان. سبقه، العديد من ملوك الكوش، المعروفين بالفراعنة السود، الذين اتصفوا بالقوة لدرجة أنهم حكموا كل من النوبة ومصر. وكان ناستاسين آخر من دُفنوا في نوري قبل أن تجبر تهديدات المنافسين الكوش على نقل عاصمتهم جنوباً. تركوا وراءهم المعابد والأهرامات الاستثنائية والفراعنة المدفونين.

كان التنقيب عن نوري، مع كنوزها المخبأة تحت الماء، تحديًا هائلاً بشكل خاص. قبل قرن من الزمان، قام عالم المصريات في جامعة هارفارد جورج ريزنر بزيارة نوري لاستكشاف غرفة دفن الملك ترهاقا، الذي حكم مصر كلها في القرن السابع قبل الميلاد، من بين أمور أخرى. وكان فرعون مصر وخامس ملوك الأسرة المصرية الخامسة والعشرين وأكثرهم شهرة إلى جانب أبيه بعنخي. ورد ذكره في الإنجيل على أنه حامي أورشليم من الآشوريين وامتدت فترة حكمه من 690 ق.م إلى 664 ق.م. قام ترهاقا أو طهارقا ببناء العديد من الآثار، وذلك لتدعيم وضعه.

ومع ذلك، تُركت العديد من مقابر نوري الأخرى غير مستكشفة. منذ ذلك الحين، ارتفعت المياه بشكل أكبر، متأثرة بتغير المناخ، والاحتياجات الزراعية المتزايدة للمنطقة، والسدود الحديثة التي تعمل على تحويل نهر النيل.

وتقول الكاتبة أنه منذ أن بدأت جهود كريسمان في استكشاف المنطقة، شهد السودان احداثا عدة من بينها الانقلاب ، والوباء العالمي، وفيضانات قياسية، وثورة 2019. عندما أطاح المتظاهرون بالديكتاتورية التي استمرت 30 عامًا لعمر البشير – الذي حاولت حكومته محو تاريخ السودان قبل الإسلام – هتفوا بأسماء أفراد العائلة المالكة النوبيين: “جدي ترهاقا، وحبوبتي كنداكة (ملكة)!” يواجه البشير حاليا اتهامات في المحكمة الجنائية الدولية. المتظاهرون في الشوارع ينددون بالجيش الذي استولى على السلطة واعاق التحول الديمقراطي في البلاد. فيما بدأ التاريخ المغمور منذ فترة طويلة في الظهور على السطح.

وتقول الكاتبة انهم سبحوا عبر قناة مظلمة في غرف المقبرة. حيث حالت غيوم من الرواسب من الرؤية، وعلى الرغم من صغر المساحة، كان من السهل جدًا أن يضيع الشخص ويجد نفسه يسبح في شكل دائري. تقول: كانت يد متصلة بيدي، وخرجنا إلى الغرفة الثانية، حيث أدى السقف المنهار إلى السماح بوجود جيب هوائي. بدأ العمل بواسطة مصباح يدوي.

كانت مهارات التنقيب في التراب التقليدية عديمة الفائدة هنا، لذلك كان على فريق كريسمان تطوير تقنيات جديدة – غالبًا أثناء التنقل – لكشف أسرار هذه المملكة التي تم التغاضي عنها. علم الآثار تحت الماء هو الآن مجال متخصص، ولكن في أيامه الأولى، تم تكييف المهارات والأدوات من منقذي حطام السفن ونادراً ما تم استخدامها في مثل هذه الحدود الضيقة. لا يوجد مكان لخزانات الغطس الضخمة أيضًا، من الواضح. بدلاً من ذلك، يتم التنفس من خلال خراطيم صفراء تعود إلى الوراء بالطريقة التي دخلنا بها ، وتربطنا بالهواء في الأعلى. لا يمكن القضاء على خطر الانهيار تمامًا، ولكن المدخل تم تعزيزه بـ 50 قدمًا طوليًا من العوارض الفولاذية، ولم يتم الحديث عن المخاطر كثيرًا. بحث أعضاء الفريق عن أي شيء يثير الاهتمام – أوراق الذهب والتماثيل والفخار – ولاحظوا النتائج التي توصلوا إليها باستخدام ألواح وأقلام مقاومة للماء. سلك رفيع يمتد من حجرة الدفن الثالثة والأخيرة إلى العالم من فوق ، مرشدنا خلال الظلام.

بمرور الوقت اكتسب العمل إيقاعًا. حيث ينزل كريسمان إلى الغرفة الأخيرة، التي كانت تحتوي على تابوت ناستاسن غير المفتوح.  ويعود بعد بضع دقائق، ومعه دلو ممتلئ. يتم نقله إلى الخارج لأعضاء الفريق الذين يقومون بفحص محتوياته وفرزها.

بعد حوالي ساعة من هذا الروتين، ظهر كريسمان في الغرفة الثانية، وأخذ نفسا وصرخ، “أوشبتي!”، أو أوجيبتي هي تماثيل تشبه المومياوات كانت توضع في المقابر المصرية القديمة بملامح تشبه ملامح المتوفى (صاحب المقبرة). وكانت تصنع من الحجر أو الفيانس أو الخشب أو البرونز وفي بعض الأحيان من الطين المحروق. كلمة أوشبتي مشتقة من الفعل المصري القديم (وشب) بمعنى يُجيب أو مجيب ومن هنا اتت تسمية تماثيل أوشبتي بمعنى «المجاوبين». وقد سجل عليها في مراحل من تاريخ مصر القديمة نصوص دينية كنوع من الخدمة الرمزية مرتبطة بمعتقدات قدماء المصريين ابتداء من الدولة الوسطى، كانت هذه التماثيل تقوم بدور المزارع في العالم الآخر حيث توجد حقول تحتاج إلى حرث وحصاد مثل حقول الدنيا تماما ويعيش فيها الصالحون، ويكونون في خدمته هو وزوجته. بدأ وضع «المجيبين» مع الموتى من الفراعنة والأمراء والقيادات الكبيرة ابتداء من المملكة المصرية القديمة (نحو 2600 – 2100 قبل الميلاد) وكانت في هيئة رؤوس بالحجم الطبيعي من الحجر الجيري الملون.

رفع كريسمان التمثال الجنائزي باهتمام لكي نراه. نظرت إليه في راحة يده، أدركت أن أنفاسي تباطأت وعادت إلى طبيعتها وأن عقلي استعاد صفاءه. كان الرجل المنحوت مكسورًا في الوسط لكنه احتفظ بتعبيره الكريم. بدا جاهزًا لتحقيق مصيره. منذ آلاف السنين – فترة طويلة جدًا لا أستطيع أن أفهمها حقًا – كان يُعتقد أن الشخصيات تنعش من أجل خدمة أسيادها في الحياة الآخرة. الآن كنت هنا، في العالم السفلي معهم. تلاشى خوفي، وسيطرت على الرهبة.

في مجال عملي، أتيحت لي بعض الفرص النادرة مثل هذه: تجربة احد عجائب العالم القديمة، وتصويرها ليراها العالم، في فرصة قد لا تتاح للكثيرين. ركزت على الشبتي المتلألئ، لالتقاط صورة.

استراح ناستاسين هنا في الظلام لمدة ألفي عام، وكان يرافقه مئات من القائمين على رعايته. تقول الكاتبة : قريبًا سأعود إلى العالم فوق الأرض، بسمائه الزرقاء الصافية. لكن ليس قبل أن التقط الكثير من الصور ، واقوم بالتوثيق لهذا المكان في الوقت المناسب وأرغب في تذكر تلك الأشياء التي تتجاوز قدرتي على التقاطها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.