ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة

ود مدني: عمران الجميعابي

مع زخات المطر ومن اجمل أمسيات ود مدني الخريفية، تداعت مجموعة من المتطوعين والمتطوعات بالمدينة لتنظيم احتفالية جميلة، حرك ساكن قصر الثقافة بود مدني وارجاء المدينة احتفاءً واستقبالاً للفنانة منى مجدي سليم في زيارة قصيرة إلى ود مدني قبل العودة لمواصلة علاجها من مرض السرطان بمصر ختام هذا الأسبوع.

المجمع الثقافي بود مدني بوزارة الثقافة والإعلام من الجهة الغربية شهد تدافعاً لعدد من المتطوعين والمتطوعات في منظمات المجتمع المدني، تقدمهم الخال مصطفى هاتريك وياسر صلاح وهيثم ابو الرجال ومحمد بخيت وسماح الشفيع وروعة عمر وهالة وانور حلجا ونازك وهبة والريح اريام وجدو ويوسف فتمين والمخرج عبد الرحمن عبد الرازق، مع اختلافات اسمائهم، ولكنهم اتفقوا في الإنسانية وعمل الخير بست المدائن ود مدني، فشكلوا حضوراً مبكراً في ترقب وانتظار لاطلالة صديقتهم النجمة منى مجدي فكان التلاقي بعناق الصحبات جسدت محبة الناس لمنى التي تربعت على عرش قلوبهم وبادلتهم المحبة بالوقوف والانحأءة تقديراً واحتراماً.

قوة وتحدٍ

الفنانة منى مجدي كانت جميلة حد عنان السماء وسط الجميع رغم تساقط شعرها، إلا انها كانت قوية في قفشاتها وأريحيتها مع الأصدقاء من خلال كلماتها ومخاطبتها للحضور، عبرت من خلالها عن فخرها وإعزازها بود مدني والانتماء لها. وقالت “مدني بلدي الاول والاخير تمنياتي بأن يكون الجميع دائماً في لمة ومحبة وطيبة”.

وكشفت منى انه منذ لحظة الاصابة لم تحس بانها مريضة او عندها سرطان، واعتبرته سبب قوتها، واشارت إلى ان النفسيات ورفع الروح المعنوية تلعب دورا كبيرا في الشفاء والتعافي. وقال “لم اكن متوقعة ان المعنويات الجيدة هي الطريق للشفاء”، موضحة انها اكتشفتها من رحلة علاجها مع الطبيب المصري بالقاهرة بأن الفرح له دور كبير في معالجة الخلايا وأرسلتها لكل شخص يمر بوعكة صحية ان يعيش بروح معناوية عالية ويتناسى المرض، وشددت على ضرورة الكشف المبكر، لفرض الشفاء والتعافي، ونشر الوعي مع خلق اجواء فرايحية. وعبرت عن شكرها وتقديرها لكل الحضور للامسية الجميلة على حد وصفها، واعتبرتها بوابة لتماثلها للشفاء بصورة كبيرة.

دندنات

قضى الجميع اوقاتاً طيبة، على انغام عازف الاوتار سليمان سلو وهو يفعل بالعود الافاعيل بجمال اصوات نجوم الغناء بود مدني الفنان منير البحوث الذي اطرب منى والجمهور بمرت الأيام كالخيال احلام واعمل ليك ايه لو ترجعلي تاني وافرش ليك ورود وامزجلك اغاني، تفاعلت معها الجماهير، خصوصاً منى مجدي التي الهبت حماسها تلك الأغنيات ليجئ الفنان مدثر صلاح ويذكر الناس برائعة اللواء الشاعر عوض احمد خليفة وغناء عثمان حسين (عشرة الايام)، واطرب وابدع بأداء متميز نال إعجاب الحضور ليبدع بصوت شجي الفنان مضوي قنب بفاصل الهب الحماس وحرك ساكن مسرح الجزيرة، ليعود الفنان منير البحوث فآخر فاصلة ليغني للوطن يا وطني يا حبوب ليقف الجميع في حضرة الوطن وفي حضرة مني مجدي مرددين كلمات الأغنية ليكون الختام مسكا بمشاركة الاغنية الخاصة للفنانة منى مجدي:
على قدر المحبة يبقى الحب كبير
قدر مانزيدو حبة حنانو بزيد كتير

ليسدل الستار على اجمل امسية خريفية مع غروب الشمس، على امل اللقاء بعد العودة النهائية من رحلة الاستشفاء للفنانة منى مجدي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.