حلول لمعالجة مشكلة اضراب الحجر الزراعي

 

كتبت: ابتهاج متوكل

مضت ثلاثة أسابيع، على اضراب العاملين بالحجر الزراعي (وقاية النباتات)، واجتمعت أمس غرفة طوارئ المصدرين، مع وكيل وزارة الزراعة، وشرحت الآثار المترتبة على الاضراب، وطرحت بعض الحلول في انتظار الرد عليها.

وقال عضو غرفة الطوارئ، عصام فضل الله لـ(السوداني) إن المصدرين اجتمعوا أمس، مع وكيل وزارة الزراعة، واستعرضوا الآثار المرتبة على اضراب العاملين بالحجر الزراعي، في قطاعي الصادر والوارد، وذكر أن غرفة المصدرين أمنت على مطالب وحقوق العاملين بالزراعة، موضحاً أن هناك بضائع صادر ووارد والالتزامات يجب الايفاء بها، كذلك تاخر مدخلات الانتاج والأسمدة والتقاوي يعرضها للتلف بما ينعكس سلباً على استقرار الموسم الزراعي.

وأضاف: “طرحت مقترحات للحلول، في انتظار الرد عليها”. مشيراً إلى وجود تفهم للوضع، متوقعا أن يكون هناك تعاون من أجل المصلحة العامة للبلاد.

وأكد رئيس شعبة مستوردي المواد الغذائية عبود باشري، لـ(السوداني) أن اجراءات الموارد الغذائية ما تزال متوقفة بسبب الاضراب منذ ثلاثة أسابيع، وشهدت الأيام الماضية استثناء سلعتي القمح والدقيق من الاضراب، بينما هنالك بضائع غذائية مختلفة في انتظار الاجراءات، ربما تتعرض للتلف.
وأضاف: “اضرار الحجر الزراعي يمس قطاعي الصادر والاستيراد”، مشيراً إلى وجود اضرار بالغة على المستوردين والمصدرين معا.

وشكا رئيس اللجنة التسيرية لمستوردي المواد الكيماوية، مصعب محمد سالم، من تأثير الاضراب على الموسم الزراعي لوجود عدد كبير من التقاوي والأسمدة بالميناء، وقال إنها تعتبر من العوامل الرئيسة للموسم الزراعي، لافتا الى الإشكالات القائمة بالموسم، واضاف: “الوضع كارثي لا يتحمل والإجراءات معقدة.. الجمرة بتحرق الواطيها”.

وكانت الغرفة القومية للمصدرين، أعلنت عن تشكيل غرفة طوارئ، لمتابعة الآثار المترتبة على المصدرين بسبب أزمة اضراب الحجر الزراعي، وأن الغرفة حددث ثلاثة مسارات لحل الضرر الكبير، الذي لحق بالمصدرين.

وسبق أن طالبت القومية للمصدرين ، بتدخل “عاجل” للسلطات العليا ومتخذي القرار بالبلاد، لحل مشكلة اضراب العاملين بوزارة الزراعة، واعلنت عن “توقف وشلل تام” لحركة الصادرات الزراعية بالبلاد، بسبب اضراب العاملين في وزارة الزراعة (وقاية النباتات) على المستوى الاتحادي والولائي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.