sudani-banner

نادي القرن

من السبت الى السبت…كمال حامد

 

 

** الحمد لله ان جعل ختام زيارتي لمصر مسكا، وتحلية بوجبة دسمة ظللت اتناولها لسبعة وعشرين يوما، وهل في مصر او العالم العربي احلى من النادي الاهلي العريق الحصين نادي القرن،

** ظللت في زيارات وجلسات مع اصدقائي المصريين واهلي السودانيين المقيمين بكثرة هذه الايام بمصر، ولكني افتقدت مجموعة ممن تزاملنا في الاعلام الرياضي بالسعودية وسائر الخليج، وقبل ايام عثرت على رقم احدهم وهو الزميل الكبير المعلق الرياضي الناجح الاستاذ اشرف محمود، وعبره حصلت على ارقام الزملاء الاساتذة ايمن بحرة وحسام فرحات وعبد الفتاح حسن مديري قناة النيل للرياضة السابقين وايمن ابوعابد، وكان معظمهم في مهمة رياضية ببورسعيد ،اصروا لاحضر اليهم هناك او اؤجل سفري، وتوصلنا لحل وسط ان نلتقي صباح ونهار امس الجمعة لان سفري للخرطوم ليلا.

** الاجمل تحديد الزمان والمكان، صباحا بدار النادي الاهلي بالجزيرة، يا للعظمة ومسك الختام والتحلية الحلوة، اودع مصر من القلعة الحمراء عند سفح برج القاهرة.

*حضرت في الموعد المحدد، عند البوابة الرئيسة المطلة على النيل، ولعلمي باجراءات الدخول للمواقع المهمة فقد قدمت جواز السفر للتاكد من الاسم وكانت الابتسامة والعبارة الخالدة (نورت مصر) وتفضل يا باشا الدكتور سعد بيك في انتظارك، وقبيل ختام الزيارة عرفت الدكتور سعد بيك، وكان الاستاذ الجامعي الشهير في اقتصاديات الرياضة الذي اختطفته يد العملاق الكبير رئيس الأهلي الكابتن محمود الخطيب ليتولى مسؤولية المدير التنفيذي للنادي،

** باستخدام اجهزة التوكي ووكي كانت الاشارات من مرافقي من البوابة الخارجية الاستاذ عادل الى آخرين، ا(لاستاذ وصل) ، ومن شخص لآخر وانا (مطير عيوني) من زحمة المكان ومئات لا بل قل آلاف الاسر التي تملأ المكان حتى وجدت الزملاء اشرف وايمن بدرة وايمن ابوعابد في انتظاري على واحدة من عشرات موائد الافطار الشهي.

**تجدونني حريصا جدا على كتابة التفاصيل غير المملة لانني اهدف لشرح الصورة الحقيقية للنادي، اي نادي، فما النادي سوى دار لجمع القلوب تنادي، والمقارنة بحال انديتنا والتي لو كان اطلاق اسم النادي عليها لما استحقت.

** لكنها انديتنا وعاجبانا كما (لالوبنا ولا عنب الجيران) ولكن نقصد ان نعمل لتكون انديتنا كما غيرها وليس ذلك على الله وذوي الهمة ببعيد.

** جئت للنادي الاهلي وغيره عشرات المرات منذ الستينيات، ولكني في كل رحلة ارى الجديد فقد تشرفت بزيارة المجمع الاعلامي والصالات التي تحمل اسماء المؤسسين من الباشوات والوطنيين، والتمثال الشاهق لباعث نهضة الاهلي الحديثة الكابتن العملاق صالح سليم.

** لاحظت في الاهلي عشرات السيارات الكهربائية التى وفرها رئيس النادي الخطيب لتسهل حركة كبار السن من اعضاء النادي وما اكثرهم.

** لاحظت الجميع يهرول فور سماع الأذان الاول للجمعة الى المسجد ومعظم المساحات حوله وقد اعدت لخطبتي الجمعة والصلاة، والامام وهو يذكرنا بالتوبة والحديث الشريف (نادم من مضي يومه ناقصا من اجله يوما ولم يتب او تحدثه نفسه بالتوبة) بكيت كانما اسمعه لاول مرة.

** تلقيت اتصالا من الكابتن الكبير عبد المنعم شطة يسألني فين انت الآن وقد علمت انك داخل النادي؟ سالته كيف علمت؟ أجابني بسؤال (انت فاكر نفسك فين؟ انت في نادي القرن، كل حاجة معلومة ومبثوثة. عاوز اخدك معاي الزقازيق لاني رايح افتتح واحدة من اكاديميات النادي الاهلي) قصدت بهذه المعلومة شيئا في نفس الاندية السودانية.

** خمس ساعات قضيتها في نادي القرن في مقره التاريخي بالجزيرة جوار اتحاد الكرة المصري بالجبلاية، لانني اقصد ان في مصر اكثر من مقر للنادي الاهلي وكذلك للزمالك لان عضويتهما التي تزيد عن المليون تحتاج لاكثر من مقر في معظم مناطق محافظتي القاهرة والجيزة. غيرهما،لاستيعابها، اقصد ايضا اياكي اعني فاسمعي يا جارة، بل اقصد من صدعنا بما يسمى الرد كاسل والجوهرة الزرقاء.

** شكرا للاخوة الزملاء بمصر خاصة الزملاء الذين التقيتهم الاساتذة عاطف عليوة وعزالدين الكلاوي وعلي السيسي وثلاثتهم ممن اسسوا معنا صحيفة الرياضة السعودية مع آخرين منهم انور عبد اللطيف ومحمد الحداد واحمد عبد المهيمن والراحلان سلامة مجاهد ومحمود جالكردوسي.

** وأي سوداني لمصر لا يمكن ان يتجاوز الصحفية الكبيرة مديرة تحرير الاهرام الاستاذة اسماء الحسيني،

** لم اودع صديق العمر رئيس الاذاعة المصرية الاستاذ عبد الرحمن رشاد الذي شرفني في زيارتي السابقة باستضافة بالقلعة البيضاء نادي الزمالك الكبير والجلوس لساعات مع الريس المثير للجدل المستشار مرتضى منصور، ولكن هذه المرة سبق الاصدقاء الاهلاوية وحولوا وجهتي لنادي القرن، وصار في جوفي قلبان أبيض وأحمر.

 

 

 

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.