عضو مجلس سابق وأحد أفراد أسرة الأب الروحي لنادي المريخ الحاج شاخور لـ(السوداني): حازم فشل و(يا ترى ما الذي يمنع حضوره إلى السودان)؟

 

 

كتب: حسن بشير

 

أدلى عضو مجلس إدارة نادي المريخ الأسبق، وأحد أفراد أسرة الأب الروحي للنادي الحاج عبد الرحمن شاخور، المهندس حسن الوسيلة بتصريحاتٍ مُثيرةٍ لـ(السوداني) بشأن عدد من المواضيع ذات الصلة بالعمل الإداري في النادي.

 

 

ورداً على تساؤلات (السوداني) بشأن ما يجري في إستاد المريخ، أوضح المهندس حسن الوسيلة بأنه وبناءً على تجربته السابقة في العمل رئيساً لقطاع المنشآت في مجلس الإدارة الذي قاده أسامة ونسي، وبصفته المهنية يرى بأن كل عمل هندسي يجب وضع تكلفته وتقديراته وجدول كمياته ومواصفاته قبل بداية العمل، مع ضرورة وضع برنامجه الزمني، مصحوباً بالتدفق النقدي لكي يتم تنفيذ العمل.

 

وأكمل الوسيلة، إفاداته بأن الخلاف حول مواصفات النجيل الهجين الذي يتم الحديث عن استيراده، يعكس مدى التخبُّط، وبأنه لا يوجد في العمل بملعب النادي أطراف الأضلاع الثلاثة لتنفيذ عملية التأهيل، وهي المالك والاستشاري والمُقاول.

 

وعلق المهندس حسن الوسيلة، على حديث حازم بأن تأهيل الإستاد يكلف خمسة ملايين دولار أنه ما لم يكن مصحوباً بجدول كميات ومواصفات، فهو يعتبر مجرد حديث فقط غير مبني على رقم حقيقي.

 

وشدد الوسيلة في سياق تصريحاته بأن المريخ سيظل في أزمة ما لم يخرج من جيوب الأفراد.

 

وكشف عضو مجموعة الإصلاح المريخي بأن تنازل مولانا مجذوب المجذوب في الجمعية العمومية الماضية لمنافسه القنصل حازم، كان مقابل تنفيذ برنامج عمل لم يلتزم به الأخير على حد وصفه.

 

وقطع بأنّ مجموعة الإصلاح المريخي التي تضم مولانا مجذوب المجذوب وآخرين، تحفّظت على قرار انسحاب مولانا مجذوب لأنهم كانوا على ثقة بأنه لن يتم تطبيق البرنامج الاستثماري الذي تم التوافق عليه مع القنصل حازم والذي بمُوجبه سيخرج النادي من الاعتماد على جيوب الأفراد.

 

ولفت النظر إلى أنه ومع احترامه للقنصل حازم، وتقدُّمه الصفوف من أجل الكيان، وصرفه في المرحلة السابقة على النادي وهذا يُشكر عليه، إلا أنه بالمقابل فشل بنسبة كبيرة في تطبيق برنامجه الانتخابي.

 

وقال إنّ عمل حازم في لجنة التسيير التي انتهى أجلها كان فرصة ذهبية له لعمل إنجاز في صيانة الإستاد ولكنه لم يوفق أيضاً.

 

واختتم المهندس حسن الوسيلة تصريحاته لـ(السوداني) بأنه يتمنى من القنصل حازم الحضور إلى السودان، وأشار إلى أنه شخصياِ اعترض على إدارة نادٍ عريق مثل المريخ عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي! وقال متسائلاً (يا ترى ما المانع من حضوره).؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.