sudani-banner

بعد نهاية فترتها وعدم إجازتها للائحة الانتخابات.. لجنة الرئيس المؤقت حازم مصطفى تخفق في أهم الملفات الإدارية والمالية 

 

 

تقرير إخباري: حسن بشير

 

يعيش المريخ، فراغاً إدارياً منذ أربعة أيام، وذلك في أعقاب انتهاء أجل لجنة التسيير التي يقودها الرئيس المؤقت حازم مصطفى.

 

ويترقّب الشارع المريخي، صدور قرار من لجنة الانتخابات بشأن حسم مصير الوضعية الإدارية للنادي الفترة القادمة في ظل الغموض الذي يكتنف مستقبل اللجنة المنتهية فترتها على ضوء التعثرات الكثيرة التي صاحبت مسيرتها وعدم الإيفاء بالعديد من الالتزامات لا سيّما – المالية – منها.

 

وفشلت لجنة التسيير المنتهية فترتها في انجاز أهم التكاليف التي وردت في قرار لجنة الانتخابات السابق الخاص بتكوينها.

 

ومنذ تعيين اللجنة، الا ان الأخيرة اكتفت بعقد 3 اجتماعات فقط جاءت بعد ضغوطات متلاحقة، خاصةً وان الاجتماع الاول للجنة انعقد بعد مضي نصف المدة، في خطوة وُصفت بالغريبة وأثارت الكثير من التساؤلات في حينها.

 

ولا يعد ذلك بمثابة الإخفاق الوحيد، إذ ان عدم نجاح لجنة التسيير في التكليف الخاص بترتيبات انعقاد الجمعية العمومية وإجازة لائحة لجنة الانتخابات كان بمثابة المؤشر الواضح على عدم رغبة بعض أعضاء لجنة التسيير، وعلى رأسهم الرئيس المؤقت حازم مصطفى في قيام الانتخابات، بل إن الأخير ذهب بعيداً ولم يخف رغبته في عدم انعقاد الجمعية العمومية، وذلك عندما دخل في خلاف بإحدى المجموعات الاسفيرية مع احد المشجعين، فما كان من حازم الا ان قال في احد ردوده على المشجع (لا في عضوية لا في انتخابات والرهيفة التنقد).

 

ولأن مسلسل الإخفاقات في مسيرة لجنة التسيير المنتهية فترتها بقيادة حازم مصطفى لا ينتهي، استمر مسلسل الغموض في الملف المالي وسارت اللجنة على نهج المجلس السابق، إذ لا يعرف لها حتى الآن اي موقف مالي أو ميزانيات واضحة، وبدا ذلك بمثابة النهج المستمر خلال مسيرة الرئيس المؤقت للنادي وهو ما أدى إلى نشوب خلافات كبيرة أدت لمطالبات بالصوت العالي من بعض الأعضاء، كان ابرزهم عضو اللجنة حافظ دوسة الذي طالب في أول اجتماع عقدته اللجنة بضرورة توضيح الموقف المالي للنادي من كافة النواحي.

 

ولم يعر الرئيس المؤقت، حديث دوسة اي اهتمام واستمر مسلسل الغموض المالي، فما كان من الاول الا ان انقطعت مسيرة عمله باللجنة ولم يشارك في الاجتماعين الأخيرين، في إشارة واضحة لعدم رغبته الدخول في أي عمل غير منظم ولا يدار بطريقة مؤسسية.

 

يذكر ان إخفاقات لجنة التسيير المنتهية فترتها، وتعثر الرئيس المؤقت في الإيفاء بعدد من الالتزامات، جعلت الأصوات داخل القلعة الحمراء تتنامى وتطالب لجنة الانتخابات بالتدخل وحسم المصير، لا سيّما في ظل الالتزامات المهمة التي تنتظر النادي في الفترة المقبلة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.