sudani-banner

السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟

 

 

الخرطوم : علي تركماني

لم يعد بالامكان اخفاء الحقائق والوقائع، فالسوشيال اضحت تنافس وسائل الاعلام التقليدية وتهزمها في سرعة توصيل المعلومة والانتشار.. ومما لا شك فيه بحسب الكثيرين ان لذات السوشيال مديا تأثيرها في العملية السياسية من الجالسين خلف الشاشات، سواء لخدمة المصالحأو تحقيق الكسب السياسي..

 

التطور المأمول

في ظل ثورة الاتصالات والمعلومات في المجتمعات التقليدية والحديثة أصبح الاعلام الجديد واقعًا ماثلًا لأفراد المجتمع وفي أوساط المشتغلين بالسياسية والحكم والمهتمين بها, وصناع القرارالسياسيفي الانظمة السياسية ومحاولة التأثير في اتجاهات الرأي العام بصناعة الصورة الذهنية لصالح الاحزاب وجماعات الضغط وغرف التلميع للكسب السياسي بأي وسيلة .

وأكد متابعون أن الحياة السياسية أصبحت تدار عبر وسائل الاتصال الحديثة بشكل كبير وفعال وأن العلاقات العامة تقوم بدور كبير في واقع السياسة والحكم والتأثير في اتجاهات الرأي العام سواء بالرفض أوالقبول حول القضايا المحورية التي تساهم في صنع القرار السياسي , وخدمة المصالح الحزبية وتلميع شخصيات سياسية وتسليط الضوء عليها لايجاد القبول وسط المجتمع والمهتمين, أو اشانة سمعة الخصوم السياسيين عبر تجييش أصابع الكترونية تعمل باستمرار لتحقيق أهدافها وخدمة الاجندة .

سلاح نووي

فيما يرى الدكتور ناصر السر خبير العلاقات العامة أن الاعلام الجديد فاق حد الوصف في التأثير والفاعلية ومدى قوته وأهميته عندما يستخدمه العدوانيون فهو بمثابة السلاح النووي البارد في الفتك بالخصوم . وأضاف أن هنالك صفحات مواقع للتدمير والتشهير .

ومن أخطر خصائص مواقع التواصل الاجتماعي سهولة وبث الشائعات واستهداف الاشخاص والقيم .

وأشار ناصر إلى أن الدولة القوية تستطيع ان تضبط هذه الوسائل بما لها من قدرات تكنولوجية متطورة,

وأكد ناصر ان وسائل التواصل الاجتماعي هي سلاح الدول العظمى الذي يخدم المصالح كما هي التكنولوجيا بصفة عامة ، واضاف: المنصات الالكترونية مملكة للدول العظمى وتتصارع الدول حول ملكية المنصات الأكثر تداولا .

قوانين صارمة

فيما يرى رئيس الاعلام بحزب الامة القومي أستاذ مصباح احمد أن الإعلام الجديد أصبح واحدا من أهم أدوات الإعلام في العالم نتيجة للتطور التكنولوجي عموما واصبحت وسائل التواصل الاجتماعي واحدة من أدوات تشكيل الرأي العام وللأسف احيانا يستخدم الإعلام الجديد بصورة سيئة خاصة في السودان لأنه أصبح أداة لانتشار الشائعات والاستهداف السياسي والاجتماعي وتصفية الخصومات وهي سمة سلبية لاسيما في ظل الظروف الحالية للبلاد.

وأضاف مصباح أن وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الجديد عموما تنتشر عبرهما الكثير من الشائعات المضللة والتي أحيانًا تؤثر على الإعلام المضبوط كالصحف والقنوات الفضائية ووكالات الأنباء لأنها تستخدم لنشر اخبار مجهولة المصدر وغير صادقة، ولكنه في المقابل سهل وصول المعلومات للكثير من مستخدمي الميديا عموما.

وطالب مصباحبحاجة المنصات الإعلامية الالكترونية الى ضبطها بقوانين صارمة تحمي حقوق الأشخاص وتضبط الإعلام الجديد بصورة تجعله يحقق الفائدة المرجوةمنه، وفي هذه الايام نلاحظ كثافة الشائعات حول تسويات سياسية ومحاولات لخلق رأي عام حول العملية السياسية وما يجري خلف الكواليس دون الاكتراث لحقيقة مايحدث من حوار وتفاهمات بين مكونات العملية السياسية في البلاد وهو ما يؤثر أحيانا سلبا على الجهود المبذولة لفك الاختناق في الأزمة السياسية الراهنة في البلاد ..

وفي تقديري أننا محتاجون لتطوير آليات وقوانين لمكافحة الشائعات المضللة ومحاسبة الذين يقومون بها ويستخدمونها لاغراض تضليلية.

حوكمة المواقع

فيما يرى الصحفي احمد حسين أن غياب الاعلام المحترف والسيولة الامنية والسياسية الحاصلة الان زادت من تأثير السوشيل ميديا باعتبار انها صارت ترتب اجندة السياسة في السودان ولاتخضع لمعايير.

اضاف حسين السوشيل ميديا ساعدت في انتشار الاخبار الكاذبة التي تؤثر على النسيج الاجتماعي وتؤجج النزاع بين الإثنيات المختلفة .

وقال حسين إن الكتابة في السوشيل ميديا صارت للتكسب أحيانا والتنمر والشتيمة في أحايين أخرى .

وطالب حسين بحكمة مواقع التواصل الاجتماعي وتدريب الناشطين على ضرورة مكافحة المعلومات الكاذبة.

فضيحة كبرى

فيما يرى الاعلامي والخبير بموقع فيس بوك محمد السماني

أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت الآن تستخدم استخدامات مختلفة ومتعددة سواء للأفراد أو المؤسسات بشقيها لأنها الوسيلة الاسرع للوصول إلى الجماهير والتأثير فيهم وهذا الوصول والتأثير لايمكن لأي جهة من الجهات ان تقوم بهذا العمل مالم تكون هناك وكالات وفرق عمل متخصصة مساندة ومهندسة للظهور الإعلامي على المنصات ونحن في السودان مازلنا متأخرين في هذا الجانب ولا توجد لدينا وكالات كبيرة ومعروفة تقوم بهذه المهام لأسباب عديدة غير التأخر التكنولوجي هناك الحظر التقني الذي يحول بيننا وبين البرامج التي تستخدم في هندسة الجماهير وتحليل البيانات لذا نجد بعضا من المؤسسات تعتمد اعتمادا كليا على وكالات عالمية في هذا الجانب وسبق ان تم استخدام البيانات الشخصية لمستخدمي فيسبوك دون موافقتهم لأغراض «الدعاية السياسية» من قبل شركة كامبردج انالتيكا وهذا الأمر كان بمثابة فضيحة سياسيّة كُبرى عام 2018 والآن هناك وكالات تدير عملا محترفا ومتقدما لشخصيات وجهات سياسية ونظامية لأننا الآن أصبحنا في عصر صناعة الرأي العام، النجومية، الجمهور.

وأضاف السماني التأثير على القرار السياسي بصورة كبيرة وهذه النقطة بالتحديد تقدمت بشكل كبير جدا، وإذا توقفنا عند منصة فيسبوك نجد ان الشركة طورت أنظمة متقدمة جدآ في مجال محاربة التضليل سواء كان سياسيا أو معلومات أو أحداثا وفيسبوك نفسه خطى خطوات متقدمة بالشروع في اعتماد السودان ضمن دائرة خدماته وفتح مكتب بالسودان لمتابعة مثل هذه الأحداث سواء كانت انشطة ربحية أو غير ربحية.

وقال السماني أن مصطلح (الدجاج الالكتروني ) هذا مصطلح رائج منذ سنوات ومن خلال اطلاعي ووجودي الدائم على منصة فيسبوك بالتحديد لا استبعد أن هناك حسابات مسيرة لخدمة اجندة واغراض محددة .

وأختتم أن هناك الصفحات المخصصة للتحكم وتوجيه الرأي العام تجاه قضايا محددة .

 

 

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.