*ديوان الضرائب : الزيادة اجيزت بتشريع واذا مافي ارباح مابنشيل من زول

 

الخرطوم: السوداني

قال الأمين العام لديوان الضرائب د.محمد علي مصطفى إن الضريبة واجب وطني ومسؤولية اجتماعية ويجب دفعها ولايمكن بناء الدولة إلا عن طريق الضريبة.

وأشار في حديث لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق إلى أن الاحتجاجات الاخيرة بسبب زيادة ضريبة ارباح الاعمال من 15% الى 30% بنسبة زيادة 100% مبينا أن الزيادة جاءت عبر تشريعات من المجلس التشريعي (السيادي والوزراء) بتاريخ 31 ديسمبر 2019م ولايحق لوزارة المالية أو أي جهة إلغاؤها او التراجع عنها وكان يفترض تطبيقها في العام 2020م لكن اتحاد اصحاب العمل طلب تأجيلها بسبب جائحة كورونا موضحا ان الضريبة الحالة خاصة بتقديرات العام 2021م وضريبة 2022م ستقدر في العام المقبل 2023م مؤكدا ان التطبيق الحالي هو لضريبة العام 2021م وهي غير كبيرة مشيرا الى ان ديوان الضرائب ملزم بتنفيذ قرار الزيادة وسيحاسب على عدم

تنفيذ القرار نافيا علاقة الزيادة في الضرائب بتطبيق روشتة البنك الدولي التي انتهجها رئيس الوزراء السابق د.عبدالله حمدوك وقال ان ضريبة ارباح الاعمال في السودان هي الأقل بين كل دول المنطقة الافريقية وهي الاقل مساهمة في ميزانية الدولة بنسبة 6% فقط والمرتبات تساهم ب 5% مطالبا الجميع بتقدير ضرائبهم ذاتيا، وقال ان هنالك اكثر من 25 الف تاجر، 1.470 شركة في ولاية الخرطوم فقط يساهمون بنسبة 6% من الضرائب مبينا ان الفقراء هم من يدفعون الضرائب في السودان الآن واضاف ان المحتجين في سنار 200 شخص فقط من جملة 3 آلاف من تجار الولاية مبينا انه تم تخفيض قيمة الاستئناف الى 10% فقط وقال ان الذين لايريدون الدخول في الاستئناف يتهربون من الواقع اذا مافي ارباح الديوان مابشيل ضريبة من تاجر مشيرا الى ترتيبات لدخول نظام الفاتورة الالكترونية ومواكبة التطور التكنلوجي في جمع الضرائب مؤكدا ان ضرائب الولايات تورد لمالية الولاية وليس لوزارة المالية الاتحادية وقال ان النظرة للضريبة سالبة موروثة من الاستعمار وان بعض التجار يعتبرون ان الذي يتهرب من الضرائب زول شاطر مبينا انهم ليسوا ضد التجار وديوان الضرائب مع التجار كالشخص الذي يربي النحل لجلب العسل .

من جانبه أوضح الخبير الاقتصادي محمد نور كركساوي ان المنهج المريح لجمع الضرائب هو المنهج الافقي مع الكفاءة في التحصيل مشيرا الى تطبيق النظام الرأسي في جمع الضرائب في ظل ظروف التضخم والركود الاقتصادي وعدم تحرك الاقتصاد الكلي سيكون له آثار سلبية على المنتج والمستهلك وخلق نوع من العداء بين دافعي الضرائب والدولة وكشفت عجز الدولة عن إيجاد مخارج اقتصادية بديلة.

واشار في حديثه إلى أن هنالك فرصا لجمع إيرادات الدولة غير جيب المواطن متمثلة في الموارد الكبيرة التي يتمتع بها السودان مشيرا الى ان الزيادة غير منطقية وأفظع من الكورونا متوقعا ان يتراجع الديوان عن هذه الزيادة مبينا ان مساهمة الضريبة في الناتج العام 4.5 % حتى 2021م والمشروع الآن ايصالها لنسبة 12% اسوة بدول الجوار الافريقي وذلك يتم بالمنهج الافقي والكفاءة في التحصيل وليس بالمنهج الراسي .

وقال محمد علي البدوي ممثل الغرفة التجارية بولاية القضارف أن الزيادة في الشريحة الضريبية بلغت 600% في ظل كساد وركود كبير يعيشه السودان مبينا ان ضريبة ارباح العام 2020م قفزت من 500 الف جنيه الى 3 ملايين جنيه هذا العام مؤكدا ان الضرائب تتخذ من الارباح وليس من راس المال

وأشار الى ان الاقتصاد السوداني مصاب بكوفيد أخطر من الكورونا مقرا بتضاعف رؤوس الاموال ولكن هنالك ارتفاعا في تكاليف الانتاج بعد رفع الدعم من كل شيء وتراجع في المنتج واغلاق عدد كبير من المصانع وكل البضائع الموجودة الآن هي غزو من دول الجوار، مطالبا بتعديل قانون اخذ الضرائب وعودة دعم السلع موضحا أن ارباح التجار لا تكفي التكاليف والمصاريف اليومية

وقال ان العلاقة بالديوان مثل علاقة التاجر مع الزبون ولانريد خسارة بعض ولا بد من تخفيض الضريبة .

وأشار رئيس غرفة المصدرين بالغرفة التجارية عمر بشير الخليفة رئيس غرفة المصدرين إلى أن البلاد تمر بظروف اقتصادية صعبة والحكومة اختارت أسهل الطرق وهو رفع قيمة الضرائب مشيرا الى وجود اقتصاد خفي الآن بعيدا عن اعين ديوان الضرائب ووزارة المالية والبنك المركزي وعيون الحكومة.

وأشار إلى ان الزيادة في الضرائب ستؤدي الى هروب المنتجين والتجار نحو الاقتصاد الخفي للتهرب منها موضحا ان أثر الزيادة كارثيا على السودان وموازنة السنة المقبلة منذ الآن ستشهد تناقصا في الإيرادات بسبب هذه الزيادة الرأسية في الضرائب وقال ان الدولة ذات نفسها لديها نشاط اقتصادي خفي مبينا ان قانون الضرائب اقر بأخذ الضريبة من الأرباح الفعلية وليس تقديرا جزافيا مشيرا الى أن هنالك فظاظة وقسوة في تحصيل الضرائب وأن قانون الضرائب لسنة 1986 واضح ومافيه تقدير ذاتي والضرائب تعطي تقديرات عالية بدون معلومة بغرض الدخول في مساومة مع التجار مؤكدا ان هنالك تجارا اعلنوا افلاسهم بسبب الضرائب العالية.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.