بعد فتح تحقيق إداري.. (التسوية المشبوهة) تفضح مزاعم لجنة حازم وتضع مجلس “اب جيبين” في تحدي إنهاء “دغمسة الملفات الإدارية والمالية”

 

كتب: حسن بشير

 

حصلت “السوداني” على تفاصيل جديدة بشأن عقد التسوية المالية “المشبوهة” التي ابرمتها لجنة التسيير المريخية السابقة التي قادها حازم مصطفى مع نادي فاركو المصري والتي ترتب عليها رفع العقوبات التي صدرت تجاه النادي المصري بعد التجاوزات التي تمت في قضية تعاقده مع لاعب المريخ السابق سيف تيري.

 

 

 

وبالرغم من الموقف القانوني القوي لنادي المريخ، الا ان لجنة التسيير السابقة “تجاوزت” كل ذلك في سبيل ابرام عقد تسوية “مشبوه” بحسب عدد من أعضائها حمل توقيع رئيس النادي آنذاك، كما حوى عقد التسوية نفسه بعض “التجاوزات”.

 

 

 

 

 

وبحسب عقد التسوية الذي حصلت “السوداني” على نسخة منه الصادر بتاريخ 22 -9-2022 والذي يحوي 8 بنود بدأت التجاوزات منذ البند الأول فيه الذي تحدث عن الموافقة بالإجماع على إنهاء النزاع القائم بين نادي المريخ ونادي فاركو وهو الامر الذي كذبه احد اعضاء لجنة حازم مصطفى نفسه، حيث أكد بأن “التسوية” لم يتم طرحها في أي اجتماع رسمي، وتساءل في الأساس نحن عقدنا 3 اجتماعات طيلة فترتنا السابقة، فأين تمت الموافقة بالإجماع التي يتحدث عنها رئيس النادي؟

 

 

 

ووفقاً لعقد التسوية المبرم مع النادي المصري، فإن الأخير يلتزم بسداد المبلغ الكامل على عدة اقساط اولها مبلغ 300 الف دولار فور التوقيع وهذا ما تم والقسط الثاني 125 الف دولار بتاريخ 20 اكتوبر الجاري والقسط الثالث 100 الف دولار + 500 فرنك في 20 نوفمبر المقبل.

 

 

 

وعلمت “السوداني” من مصادرها بأن رئيس النادي طرح اجراء تسوية مع النادي المصري في قروب “واتساب” خاص بعضوية لجنته السابقة وأدلى بعض الأعضاء المقربين من الرئيس برأيهم، بينما اكتفت الفئة الاكبر داخل مجلسه آنذاك بالمشاهدة وعدم التعليق لتكون المفاجأة بعد ذلك ان قرار النادي صدر “بالإجماع”.

 

يشار الى ان عقد التسوية المبرم، اكد انفراد “السوداني” السابق بشأن تفويض رئيس النادي حازم مصطفى للمدير العام للنادي اللواء معاش النقي بالتوقيع على الاتفاق والمضي الى الأمام في رفع كافة الاجراءات التي ترتبت على نادي فاركو المصري، وبالرغم من الجدل المثار حول عقد “التسوية” المشبوه، الا ان المدير العام لنادي المريخ اكتفى بـ(الصمت) في وقت كان من المفترض ان يكون فيه واضحاً على الاقل داخل اطار لجنة التسيير الجديدة التي تم تعيينها بقيادة ايمن اب جيبين والتي وبالرغم من ثقتها في المدير العام والإبقاء عليه بمنصبه، الا ان الأخير بحسب مصدر رفيع باللجنة لم يخطرها بواقعة “التسوية المشبوهة” مما اثار العديد من الشكوك حول ملابساتها.

 

 

 

يذكر ان “التسوية المشبوهة” مع نادي فاركو المصري التي تمت بالحساب البنكي لنادي المريخ الذي تم فتحه ببنك البركة بالعاصمة المصرية القاهرة، أكدت صحة التصريحات السابقة التي صدرت من نائب الشؤون المالية السابق بالنادي اللواء معاش نور الدين عبد الوهاب والتي اكد من خلالها وجود العديد من التجاوزات المالية في المجلس المنتخب الأسبق، وكشف من خلالها آنذاك عن فتح حساب للنادي بمصر بدون موافقتهم ويحمل توقيع اشخاص لا صلة لهم بالملف المالي بالنادي لتأتي تسوية “فاركو” وتكشف “المستور”.

 

 

 

وأدت “الدغمسة” المالية في لجنة حازم مصطفى لابتعاد بعض اعضائها مثل العضو السابق حافظ دوسة الذي وبالرغم من مطالبته باتباع نظام مالي واضح وشفاف في العمل وفقا لمداخلة نشرتها الصحيفة آنذاك، الا أن حديثه لم يجد هوى في نفس رئيس النادي آنذاك لتأتي الخطوة بمغادرته مغاضباً وانقطاعه عن العمل.!

 

 

 

وأبلغ مصدر عليم (السوداني) بقوله ان لجنة التسيير المريخية برئاسة ايمن اب جيبين فتحت تحقيقاً في عقد التسوية المشبوه مع النادي المصري، وما ترتب عليه ووفقا للمعلومات، فإن نائب رئيس النادي للشؤون الادارية والقانونية بدر الدين عبد الله النور بحكم موقعه شرع في اجراء – التحقيق – بعد تساؤلات عديدة وسط عضوية التسيير عن حقائق – التسوية – والمبالغ المترتبة عليها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.