مزارعو الرهد: الموسم الصيفي فاشل والشتوي مهـــــدد

 

الخرطوم : رحاب فرينى

رسم مزارعو مشروع الرهد الزراعى صورة قاتمة للموسم الشتوي المقبل بعد فشل الموسم الصيفي بسبب السيول والفيضانات التي غمرت مساحات كبيرة في القسم الأول، مشيرين إلى أن طلمبات الري العاملة بالمشروع اثنين فقط من جملة 11 طلمبة ، مناشدين بإصلاحها.

وأكد ممثل المزارعين بمشروع الرهد الزراعي القسم الاول، علي حويري، خروج مزارعي القسم الأول الذي يضم خمس قرى من الموسم الصيفي صفر اليدين بسبب الغرق الكامل لكل المساحات في القسم الأول ، وكشف في حديثه لـ ( السوداني )عن تعرض مساحة (5,200)الف فدان قطن، ومساحة 30 الف فدان ذرة، ومساحة 20 الف فدان فول سوداني ، مشيرا لوقوف مديرعام المشروع مع المزارعين بأعفائه لتكلفة الزراعة.

وكشف حويري عن تحديات تواجه الموسم الشتوي تتمثل في تعطل الطلمبات، قال إن الطلمبات العاملة اثنين فقط من جملة 11 طلمبة وهذه لا تكفي لمياه الشرب، مؤكدا أن نهرالرهد سوف يتوقف عن الجريان خلال الاول من شهر نوفمبر المقبل ، إضافة للإطماء والحشائش تمثل كارثة تهدد الموسم وقد تؤدي للعطش في حالة عدم ازالتها، بالإضافة للارتفاع الجنوني لمدخلات الإنتاج من التقاوي والأسمدة.

ووصف تحريرالوقود بالكارثة، مبينا ان تكلفة تحضيرالفدان قفزت لـ 7 بدلا عن 3 الاف فدان جنيه، وأكد حويري ان التسويق من اكبرالمشاكل التى تواجه القطن، وقال الدولة حددت سعر تركيزي 45 الف للقنطار في الموسم المنصرم ولم تقم بشرائه وقام بشرائه السماسرة ، وطالب بالتدخل العاجل من ولاة ولايتي القضارف والجزيرة ووزارة المالية لمعالجة الأمر

وأكد الأمين العام لمنظمة القطن للتنمية، المهندس علاء الدين بيلاوي ، ان المنظمة تعمل كحلقة وصل بين الجهات ذات الصلة من اجل الوصول لتفاهمات تحافظ علي الاستمرار في عملية انتاج القطن ، قال فى حديثه لـ ( السودانى ) ان المنظمه كانت جزءا من كل الاجسام التي تسعي لاجل حلحلة قضايا منتجي القطن ، مؤكدا انها جزء من مبادرة جبر الضرر التي تسعى لمحاولة تعويض المزارعين المتضررين والعمل على انجاح الموسم الشتوي، مبينا ان سوق القطن في السودان هو رهين لارتفاع وتدني اسعار البورصات العالمية لعدم وجود بورصة بالسودان، اضاف مما يجعل اسعار القطن في حالة عدم ثبات بالرغم من ان المزارعين يعانون من الصرف الكبير في انتاج القطن في ظل ارتفاع المدخلات والتكلفة العالية لكافة العمليات الانتاجية لافتا الى ان عدم استقرار سعر القطن يشكل عقبة للمنتجين قد تعرضهم لخسائر في ظل هذه المعطيات والتباينات .

وعن السعر التركيزي للقطن كشف بيلاوي، عن لقاءات متعددة مع وزارة الزراعة والتجارة ستكون المنظمة عضوا في مجلس القطن حتى يمكنها من الاطلاع على تحديد السعر التأشيري، اضاف وقد وقع الاختيار على عضو تنفيذي المنظمة لتمثيلها في مجلس القطن.

وأكد الأمين العام لمنظمة القطن مشاركة منظمة القطن للتنمية والتدريب في المؤتمر العالمي للقطن الذي شاركت فيه 40 دولة وقدمت فيه بروفات اوراق علمية قادت الى دخول انتخابات المجلس الاستشاري العالمي للقطن والذي فازت فيه د. تهاني يوسف العاقب باحد مقاعد المكتب التنفيذي ICRA ليعود السودان لموقعه الريادي من اجل انشاء بورصة القطن بالسودان .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.