خبراء يكشفون خطورة الاتجار بالبشر على اقتصاد الدول

 

الخرطوم: السوداني

تعد قضية الاتجار بالبشر واحدة من اهم القضايا التي شغلت الرأى العام العالمي ، وتناولته وسائل الإعلام المختلفة المحلية والاقليمية والدولية بصورة واسعة ،وبدأت في الآونة الأخيرة تنشط بشدة واصبح مصدر قلق لكثير من الدول لا سيما الدول الغربية لتأثير تلك الهجرات على اقتصادها، حيث صار حلم الكثيرين من دول وسط وشرق أفريقيا وبعض الدول الأخرى الوصول إلى أروبا . .

واعتبر الخبير الاستراتيجي محمد الماحي قضية الاتجار بالبشر من اخطر القضايا التي شغلت بال كثير من الدول ،حيث تعمل من اجل الخلاص منها وقال الماحي الهجرة غير المنظمة لها انعكاساتها السالبة على مجمل الأوضاع فهي تضر بالمجتمعات صحيا واجتماعيا وتعمل على تدميرها، مثمنا اهتمام الدولة بتدريب الكوادر العاملة في مجال مكافحة الاتجار بالبشر وتاهيلهم وقال إنها أمر جيد يصب في مصلحة مكافحة الظاهرة ومحاربتها.

وأشار الخبير عثمان الى أهم أسباب انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مؤكدا أن الحكومة بذلت جهود مقدرة في محاربة الظاهرة بتوعية المجتمع بمخاطر الاتجار بالبشر من خلال اقامة ورش علمية وسمنارات ومحاضرات تثقيفية عن الظاهرة ، لافتا الى الاتفاقيات الدولية والاقليمية الموقعة مع بعض الدول في اطار مكافحة الاتجار بالبشر ..

ولفت الخبير الى الجهود الكبيرة التي تبذلها قوات الدعم السريع في القضاء على الظاهرة من خلال نشاط القوات المستمر على الحدود وسد المنافذ والمعابر والعمليات المستمرة لتخليص الضحايا من قبضة هؤلاء المجرمين، هذا بجانب تقديم الخدمات الإنسانية والرعاية الصحية المباشرة وتوفير الطعام والشراب للضحايا من أجل إنقاذهم وتقديم الدعم النفسي والإرشاد عبر ضباط مختصين بقوات الدعم السريع العاملين في مجال مكافحة تهريب البشر.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.