الباعة يتسببون في إغلاق الطرق

 

الخرطوم : سعيد عباس

جأر عدد من أصحاب المحال التجارية بالسوق العربي الخرطوم بالشكوى من تزاحم الباعة المتجولين و”الفريشة” أمام متاجرهم، وقالوا إنهم تسببوا في إغلاق الشوارع العامة بمناطق متفرقة بالسوق العربي، إضافة إلى إغلاق الطرق المؤدية لمتاجرهم، وقال محمد النور علي، تاجر ملبوسات بالسوق العربي، “لكوكتيل” إنهم يدفعون للحكومة الضرائب والزكاة زائد خدمات الصرف الصحي والنظافة، وبعد ذلك يقف الفريشة أمام متاجرهم؛ مما يسبب لهم ضرراً كبيراً وركوداً مستديماً، ومن جهته قال الطيب علي، سائق حافلة، إن كل العالم تُشيَّد فيه الطرق والجسور والكباري للسيارات، ولكن في الخرطوم يتسيد الباعة والفريشة الشوارع، ويفترشون بضائعهم نهاراً جهاراً، ولا حياة لمن تنادي. وأفاد محمد المحينة سائق “كريز” قائلاً: كان الباعة قبل سنين يزاحمون الشوارع من خلال وضعهم لبضائعهم على جوانب الطريق بصورة عشوائية، وأضاف قائلاً أما الآن فلا يوجد جانب طريق بسبب أن الباعة استملوا قلب الطريق بأكمله تماماً، وأضاف قائلاً إنه في قلب سوق أمدرمان يوجد شارع تم استغلاله ومصادرته تماماً من الباعة والفريشة، وهو ذلك الشارع الممتد من البوستة جنوباً وحتى نهايته شمالاً أمام سوق العطارات، جوار عطارة أبو مرين، وقال إن سوق ليبيا يعد الأسوأ بسبب أن الشارع الرئيس الذي يقع جنوب السوق أصبح لا يمرر حتى دراجة هوائية، وذلك بسبب تحوله تماماً إلى متاجر أرضية من قبل “الفريشة”، كما أفاد أحد الفريشة بالسوق الشعبي قائلاً لـ”كوكتيل) إن زملاءه الفريشة الذين يقلغون الشوارع هذه ليست مشكلتهم، ولا قضيتهم، وقال إنها مشكلة دولة وقضية مجمتع، وأضاف قائلاً: إن معظم الفريشة من مناطق تأثرت بالحروبات والضغوطات الاقتصادية، فنزح أهاليها للعاصمة يبحثون عن الكسب الحلال، وختم حديثه قائلاً إن من بينهم طلاباً جامعيين، وحملة درجات علمية كبيرة مثل البكلاريوس والماجستير جميعهم يفترشرون الشارع لعدم وجود وظائف، ولعدم معالجة أوضاع الأسواق في أماكن بديلة مهيأة تستوعب هؤلاء الفريشة والباعة .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.