عبده فزع يكتب: المريخ والهلال.. أسبوع حاسم في الأبطال

الأحمر والترجي مواجهة لا تقبل أنصاف الحلول

صن داونز الرائع يتربص بالهلال.. انتحارية يا أزرق

المريخ يؤسس للمستقبل.. لا تنكسروا حال الخروج الأفريقي

لعبة الشوط الثاني.. لن تسلم الجرة في كل مرة يا فلوران

 

 

الإثارة لا تنتهي في دوري أبطال أفريقيا، خاصة في المجموعتين الثانية، والرابعة، اللتين يشارك فيهما قطبا الكرة السودانية، الهلال، والمريخ.

وفي الجولة الخامسة التي ستنطلق مبارياتها الجمعة وحتى الأحد المقبل، فإن الكل سيلعب من أجل الفوز، بعد أن أصبح هو الطريق الوحيد لربع النهائي، سواء الفرق المتصدرة، أو تلك التي تنافس من أجل الصعود، وفي المجموعة الثانية يستضيف الهلال، نظيره صن داونز الجنوب أفريقي في الجوهرة الزرقاء، عصر السبت المقبل، ويحتاج الهلال، للنقاط الثلاث ليضمن تأهله بشكل رسمي لدور الثمانية، سواء كان متصدراً أو محتلاً للمرتبة الثانية، وفي حالة تعادله أو خسارته، فإنه سيدخل نفسه في حسابات معقدة وصعبة للغاية حتى الجولة الأخيرة التي يواجه فيها الأهلي المصري، في القاهرة، أما صن داونز، المتصدر برصيد (10) نقاط، فقد ضمن تأهله بعد فوزه الساحق والتاريخي بملعبه على الأهلي المصري بخماسية مقابل هدفين، ولن يرضى بغير الفوز في مباراته مع الهلال، للحصول على المركز الأول حتى يواجه الفرق التي احتلت المركز الثاني في دور الثمانية، لذا فإن مهمة الأزرق لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال، والكرة الآن في ملعب لاعبيه، وبأيديهم خيار التأهل لدور الثمانية بعد غياب دام ثمانية أعوام.

 

المريخ اختار الطريق الصعب

 

في مدينة بنغازي الليبية، وبملعب شهداء بنينا، وهو الأرض الافتراضية للمريخ، ستكون المواجهة كبيرة للأحمر، أمام الترجي التونسي المتصدر برصيد (9) نقاط، وخسر آخر مبارياته تحت ضيافة الزمالك المصري (3ـ2)، وبالتالي فإن معركة الجمعة ستكون مثيرة وقوية، ولا خيار للمريخ، سوى الانتصار ولا شيء غيره، إذا أراد التمسك بحظوظه في المنافسة، مع انتظار نتائج الفرق الأخرى.

 

الأهلي يواجه القطن وعقله مع الهلال والصن

 

في المجموعة الثانية، يحل الأهلي المصري، المترنح ضيفاً على القطن الكاميروني، يوم غدٍ الجمعة، ويحتل الأهلي المركز الثالث برصيد (4) نقاط، وصاحب الأرض والجمهور في المركز الأخير بدون رصيد نقطي، وقد ودع المنافسة مبكراً، ويسعى لمفاجأة الأهلي، وتحقيق فوز شرفي يحسن به من صورته، وفي المقابل فإن الأهلي، سيحاول تكرار فوزه على القطن، في القاهرة، والارتفاع برصيده إلى الرقم 7، منتظراً تعثر منافسه الهلال، أمام صن داونز، سواء بالتعادل أو الخسارة، لتكون مباراتهما في الجولة الأخيرة بالقاهرة، حاسمة وفاصلة لتحديد الطرف الثاني المتأهل من هذه المجموعة.

 

 

المريخ يخطط للعودة ويراهن على المستقبل

 

سواء تأهل المريخ، إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، أو لم يتأهل، فإن الجهود التي بذلت من قبل مجلس إدارة النادي بقيادة أيمن المبارك أبوجيبين، على صعيد دعم الفريق بلاعبين جدد، وإعادة تأهيل الملعب، بعد خروجه من الخدمة على مدى خمسة أعوام ماضية، فإن المجلس يخطط للمستقبل لعودة الفريق الأحمر أكثر قوة، بعد العروض الجيدة التي قدمها في دوري أبطال أفريقيا، ولم يحالفه التوفيق في بعض مبارياته، ورغم ذلك فإن جماهير المريخ، تبدو راضية بالمستويات التي قدمها الفريق تحت قيادة المدرب البرازيلي، هيرون ريكاردو، وأن يكون هذا الموسم نقطة انطلاقة للموسم المقبل بعد تلافي السلبيات وتدعيم الإيجابيات.

 

 

إبداع برازيل أفريقيا

 

صن داونز الجنوب أفريقي، يعتبر فريقاً خطيراً جداً ويمتلك لاعبين على مستوى عالٍ من اللياقة والمهارة والانسجام، فهو يؤدي بأسلوب هجومي واضح، سواء في ملعبه أو خارجه، ويجبرك على احترامه الدائم.

 

الروح والرغبة لا تكفي يا هلال

 

الأمل في تأهل الهلال، إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، لا يزال قائماً، ولكن الرغبة والروح والعزيمة، لا تكفي لتحقيق الحلم، ولابد من الأداء بجدية منذ بداية مباراة صن داونز، وحتى صافرة النهاية، لأن أي استهتار اللاعبين، أو فلنقل تراخيه خلال الشوط الأول في مبارياته الماضية سيكون دعوة صريحة لصن داونز، للانقضاض على أصحاب الأرض، واستغلال هذا الاسترخاء في شوط اللعب الأول، ومحاولة حسم المباراة في الـ45، وحينها ستصبح العودة صعبة جداً في شوط اللعب الثاني الذي يجيد فيه المدرب فلوران العودة، لكن صن دوانز، ليس المنامة البحريني.

 

كرشوم.. الفقد الكبير لدفاع المريخ

 

غياب المدافع مصطفى كرشوم، عن مباراة المريخ، والترجي التونسي، يمثل ضربة كبيرة لخطط المدرب البرازيلي ريكاردو، علماً بأن سيغيب عن معركة الجمعة نسبة لنيله ثلاث بطاقات بالأصفر، ومهما يكن فلن يكون هناك بديل لكرشوم، لكننا نأمل في التوفيق لزميله صلاح نمر، رغم علمنا التام بثقل المهمة في مواجهة هجوم عملاق باب سويقة، خاصة بعد الهزيمة الأخيرة في أرض الزمالك.

 

 

مكابي والغربال

 

يقدم الكونغولي مكابي ليليبو، عروضاً كبيرة توجها بصدارته لقائمة الهدافين في دوري أبطال أفريقيا، برصيد (4) أهداف، ولديه الفرصة لزيادة غلته من الأهداف، وأعتقد أن التعاقد مع لاعبين بقيمة الكونغولي، يرفع من قيمة الدوري الممتاز، لكني أشك كثيراً في قدرة الهلال على الاحتفاظ بنجمه الهداف، خلال المستقبل القريب.

بالنسبة للغربال محمد عبد الرحمن، فقد استعاد اللاعب ثقته بنفسه بعد تسجيله هدفاً جميلاً في مباراة المنامة البحريني، ببطولة الملك سلمان للأندية العربية، ومن النقاط المهمة أن الغربال، أصبح يؤدي بكفاءة تامة دور صانع اللعب، وهذه روح الجماعية التي تصعد بالفرق للأمام.

 

20 ملياراً من جماهير الهلال

 

سجلت جماهير الهلال موقفاً رائعاً وقوياً بدعمها للفريق في مباراة المنامة البحريني، بأكثر من 20 ملياراً، قيمة الدخل الجماهيري، وكان من الممكن أن يكون الدخل أكثر من هذا الرقم لو كان هناك القدر الأدنى من التنظيم في بوابات الدخول بسبب تذاكر المباراة، لكن المهم أن الجماهير دعمت فريقها وبعثت برسائلها للاتحاد الأفريقي، بعد مسلسل المعايير وما تبعه من جدل كثيف.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.