Bank of Khartoum Visa Card

حراك سحب الثقة بالمريخ يدخل مرحلة حاسمة وعضو اللجنة القانونية يوضح التفاصيل

الخرطوم : السوداني

يعتزم أقطاب ورموز نادي المريخ، تكثيف الحراك الداعي لسحب الثقة من مجلس إدارة النادي خلال الأيام القادمة.

ودخل حراك سحب الثقة، إلى مراحل حاسمة وذلك عقب المشاركة الكبيرة التي حظي بها من كافة فئات المجتمع المريخي، التي أعلنت دعمها اللامحدود للخطوات التي يتم القيام بها في سبيل سحب الثقة من الإدارة الحالية والدعوة لجمعية عمومية تعيد ترتيب المشهد الإداري بالنادي.

وبحسب مصدر مؤثوق، فإن المشاورات تجري من أجل تكوين لجنة عليا لدعم الحراك الذي تقوم به لجنة سحب العضوية التي يقودها عوض الجيد سليمان وثلة من أبناء النادي.

وشارك في حملة سحب الثقة من مجلس المريخ عدد من رجالات ورموز ومشجعي النادي أبرزهم رئيس مجلس الشورى محمد إلياس محجوب، والرمز الكبير طه صالح شريف، وسكرتير النادي الأسبق الفريق منصور عبد الرحيم، والأمين العام السابق عصام الحاج، إلى جانب ثلة من أعضاء المجالس السابقة أبرزهم هاشم مطر، وحاتم عبد الغفار، ود. مزمل ابو القاسم، ومتوكل أحمد علي، واللواء مدني الحارث، إلى جانب الشاعر الكبير د. عمر محمود خالد، ومحمد علي الجاك ضقل وآخرين.

وقال عضو اللجنة القانونية للحراك المريخي مولانا حيدر التوم لـ(السوداني)، إن حراك سحب الثقة مستمر وقانوني وكاسب في نهاية المطاف.
وأضاف: أن مجلس المريخ لم يحوجهم لتقديم أي تبريرات بشأن الخطوة لجهة أن مشاركة جميع الفئات فيه تكشف عن حجم الفشل الذي لازم المجلس لثلاث سنوات متعاقبة.

وأشار مولانا حيدر التوم إلى أن مجلس المريخ ظل يقدم العديد من الادعاءات التي لا يصدقها الواقع، مشيراً إلى أن بعض أعضائه ظلوا يتحدثون عن الديمقراطية وهم بالأساس لا يعرفون شئياً عنها بدليل جمعية إجازة النظام الأساسي السابقة التي أقيمت رغم المخالفات القانونية الكبيرة التي حدثت فيها، لافتاً النظر إلى أن الاتحاد العام اكفاهم شر الحديث عنها كثيراً بإعلانه بطلان إجراءاتها من الأساس .
ودعا المحامي حيدر التوم الهئيات الرياضية ممثلة في الاتحاد السوداني لكرة القدم ووزارة الشباب والرياضة وجميع الجهات ذات الصلة، إلى معاملة المريخ بشكل لائق، مشيراً الى أن النادي عانى من ويلات تضارب القوانين طيلة السنوات الأخيرة ودفع الثمن باهظاً نتيجة ما يحدث من تصرفات وأهواء شخصية.
وحث مولانا حيدر التوم الهئيات الرياضية جمعا إلى الاتفاق حول إجراءات الجمعية العمومية القادمة بالمريخ التي يجب أن يتم التعبير عنها بياناً بالعمل.

وشدد على أنهم في المجتمع المريخي وبالأخص الفئات المشاركة في حراك سحب الثقة يتمنون أن تتوحد الهئيات الرياضية ويتم إنصاف نادي المريخ بالقانون ولا سواه، مشيراً إلى أنهم يتمنون أن لا يتخذوا خطوات ويعقدوا الجمعية العمومية بصورة منفردة حسب النظام الأساسي لعام 2008 داعياً مجلس الإدارة إلى التحلي بالديمقراطية قولاً وفعلاً.

وفند مولانا حيدر التوم الادعاءات التي يطلقها مجلس المريخ بشأن استقلالية النادي وعدم تبعيته لأي جهة كانت بما فيها الاتحاد السوداني لكرة القدم، واصفاً هذا الأمر بأنه مردود عليه وغير منطقي وواقعي. وأشار إلى أنه مندهش لذلك بحكم أن المريخ نفسه الذي يتحدث البعض عن استقلاليته هو عضو في الجمعية العمومية لاتحاد الكرة السوداني، وبحسب النظام الأساسي وبالتحديد المادة (13) الخاصة بالتزامات الأعضاء فإنها تحدثت بشكل واضح عن الواجبات المفروضة على كل أعضاء الاتحاد ومنهم المريخ نفسه وآخرين كذلك.
وانتقد مولانا حيدر التوم حديث مجلس المريخ بشأن استقلاليته وعدم تدخل الاتحاد، لافتاً إلى أن هذه الفتاوى لا تدخل إلى العقل وغير منصوص عليها في القوانين من قريب أو بعيد وهو الأمر الذي يتطلب من الهئيات الرياضية بما فيها الاتحاد نفسه الحسم الفوري لها.
ووجه المحامي حيدر التوم نداء عاجلا إلى الجهات المسؤولة بالدولة وكذلك الهئيات الرياضية داعياً إياها إلى الحوار الموضوعي من أجل العبور بالرياضة السودانية إلى بر الأمان، مشيراً إلى أن الواقع الحالي تضرر منه الكثيرون وعلى رأسهم المريخ الذي استغل مجلس إدارته الحالي الفترة الانتقالية أبشع استغلال، مما جعل النادي يدفع فاتورة باهظة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.