Bank of Khartoum Visa Card

تقرير أمريكي يحذر من مخاطر حدة النزاع حول ( سد النهضة)

 

ترجمة: سحر أحمد

حذر تقرير أمريكي حديث من ارتفاع مخاطر حدة الصراع للسيطرة على أهم مورد للمياه في المنطقة، عقب فشل محاولة أخيرة لحل نزاع استمر عقد من الزمان بين مصر وإثيوبيا حول سد النهضة الأثيوبي لتوليد الطاقة الكهرومائية على النيل، في وقت يركز فيه العامة على القضايا الفنية للسد.

مفاوضات متعثرة:

اعتبر تقرير بوكالة (بلومبيرج) الإخبارية أن تعثر المفاوضات حدث بسبب قضية متكررة، تتمثل في رفض إثيوبيا قبول حجم أدنى ودائم من المياه يجب أن تصل لدول المصب في حال فترة الجفاف.

وأشار التقرير الى عدم اليقين بشأن ما يمكن أن يحدث لاحقا، سيما وأن السودان وأثيوبيا اتخذتا جانبا في المفاوضات، وقالت كل من الخرطوم وأديس أبابا إنه تم إحراز تقدم، وُترك الباب مفتوحًا لمزيد من المفاوضات. ولفت التقرير الى أن المخاطر في منطقة معرضة بشدة لتأثير التغير المناخي واضحة بشكل مقلق.

من جانبها هددت إثيوبيا بالبدء في ملء خزان السد عندما يبدأ موسم الأمطار في يوليو، في حال وجود اتفاق أو عدمه، وهي خطوة تعتبرها مصر غير مقبولة وغير قانونية.

فيما اتهمت وزارة الري المصرية في بيان إثيوبيا برفض قبول أي حكم فعال بشأن الجفاف أو تقديم أي التزامات قانونية حيال ذلك، أو حتى إحالة المحادثات إلى رؤساء الوزراء الثلاثة في محاولة لكسر الجمود. وقالت الوزارة المصرية إن إثيوبيا تطالب “بحق مطلق” لبناء مزيد من السدود خلف سد النهضة.

وهدد وزير الخارجية المصري سامح شكري الاثنين الماضي بالدعوة إلى تدخل مجلس الأمن الدولي لحماية “السلام والأمن الدوليين” إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق. بعد ذلك بيوم اتهم نظيره الإثيوبي جدو أندارجاشيو مصر بـ “التصرف وكأنها المالك الوحيد لمياه النيل”.

نذر الحرب:

في ذات السياق، حذر الملياردير المصري نجيب ساويرس من حرب المياه. وقال في تغريدة في وقت سابق من هذا الأسبوع: “لن نسمح أبدًا لأي دولة بتجويعنا، إذا لم تتوصل إثيوبيا إلى المنطق، فنحن الشعب المصري سنكون أول من يدعو للحرب”.

وعلى الرغم من أن كلا الجانبين قد قلل من شأن الصراع العسكري، إلا أنهما أزعجوا أحيانًا السيوف وساعد القلق من احتمال التصعيد في جذب الولايات المتحدة والبنك الدولي إلى عملية التفاوض العام الماضي. وعندما تعثرت هذه المحاولة في فبراير، انضم الاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا، بصفتهما رئيسا للاتحاد الأفريقي للمفاوضات.

محاولة لفرض السيطرة:

في ذات الأثناء، قال آسفاو باينين أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة ولاية سان دييغو بولاية كاليفورنيا، والذي استعانت مصر به لعمل تقرير إلى الأمم المتحدة في مطلع مايو، أن “كل هذا يتعلق بالسيطرة”، وألمح آسفاو الى أن خزان سد النهضة بسعة 74 مليار متر مكعب تعتبر كبيرة جدا بالنسبة للطاقة التي ستنتج، معتبرا أنها “تثير تساؤلات حول الغرض الحقيقي للسد”.

ولفت الخبير الأمريكي الى أن مصر قلقة بشأن رفض أثيوبيا للسماح بتدفق المياه في وقت الجفاف، سيما وأنها قد تقول إنها لن تسمح بتدفق المياه وهي في حاجة اليها، أو أن تملي شروطا حول استخدام المياه التي يتم السماح بتدفقها.

ومع ذلك، يدعم الخبير الأمريكي ادعاءات إثيوبيا بأن سدها لن يؤثر بشكل كبير على إمدادات المصب. كما يوافق على حجتهم القائلة إن تغير المناخ يمكن أن يجعل أي ضمانات مائية مُقدمة لمصر غير مستدامة.

ويصف الجانبان مستقبل سد الطاقة الكهرومائية الذي سيولد ما يصل إلى 15.7 جيجاوات من الكهرباء سنويًا كمسألة بقاء وطنية.

حيث تعتمد مصر على النيل لما يصل إلى 97٪ من إمدادات المياه المتوترة بالفعل. وتقول إثيوبيا إن السد حيوي للتنمية، لأنه سيزيد من توليد الطاقة في البلاد بنحو 150٪ في وقت لا يحصل فيه أكثر من نصف السكان على الكهرباء.

شح المياه:

على الرغم من أن طول نهر النيل يزيد على 4000 ميل ، فإن النيل – من حيث المياه – فقير. يفرغ النهر 1.4٪ فقط من المياه في المتوسط مثل الأمازون، وسدس المسيسبي وأقل من نصف كمية الدانوب. ويُتوقع أن تنخفض كميات المياه هذه بتغير المناخ، بحسب التقرير.

معتبرا أن الأسوأ من ذلك، أن السكان على طول نهر النيل هم من بين الأسرع نمواً في العالم.

أخطاء تاريخية:

ومع ذلك، فقد حولت المخاوف الجيوسياسية القضايا التي يمكن حلها بشكل واضح – مثل وضع جدول زمني لملء السد الذي لن يسبب نقصًا مفاجئًا في التيار – إلى حلقات من حرب الخنادق الدبلوماسية – وفقا للتقرير.

مرارًا وتكرارًا، حارب الطرفان بعضهما البعض حتى حدث توقف تام حول الجوانب التقنية، وفقًا لما قاله وليام دافيسون، كبير محللي مجموعة الأزمات الدولية، وهي مركز أبحاث مقره بروكسل.

ويقول دافيسون إن تصور إثيوبيا لخطأ تاريخي يجب تصحيحه، إلى جانب عدم الثقة بين الأطراف وحساسية القضية في كلا البلدين “ساعد في تحويل ما هو نزاع فني صعب إلى لعبة سياسية محصلتها صفر”.

وقال التقرير إنه باتخاذ مثال واحد فقط. في العام 2015 ، اتفق قادة مصر وإثيوبيا والسودان على تعيين مستشار محايد لتقييم السؤال الرئيس حول تأثير السد على المصب – إحدى الدراسات العديدة التي أخفقت إثيوبيا في إنتاجها قبل البدء في بناء السد في العام 2011. استغرق الأمر عامًا للموافقة على مستشار (فرنسي) للقيام بهذا العمل، ولكن عندما حدد كيف خطط للقيام بذلك، اعترضت إثيوبيا. ولم يبدأ التقييم إطلاقا.

يبدو أن بعض هذه المخاوف لديها إجابات بحسب التقرير. بني سد النهضة على بعد 20 كيلومترًا فقط (12 ميلا) من الحدود مع السودان، وخزانًا احتياطيًا من خلال ما يقرب من 150 ميلا من الوديان الجبلي ، سيكون غير اقتصادي بالنسبة لإثيوبيا لاستخدامه في الري، على عكس جيب 3.

في السياق يقول آسفاو باينين أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة ولاية سان دييغو بولاية كاليفورنيا، إن فترة ملء الخزان التي تمتد بين أربع إلى سبع سنوات التي اتفق عليها مبدئيًا من قبل الأطراف الثلاثة هي أكثر من كافية لحماية إمدادات المياه في مصر في أكثر حالات الجفاف استثنائية، مشيرا إلى أن مصر ملأت خزان سد أسوان – أكثر من ضعف خزان سد النهضة – خلال خمس سنوات.

في ذات الوقت لفت الخبير الى وجود الكثير من القضايا التي تتطلب التفاوض بشأنها حول سد النهضة، إلا أنه قلل من احتمال الحرب.

Leave A Reply

Your email address will not be published.