Bank of Khartoum Visa Card

مليونية (30) يونيو .. ضد من ؟

 

الخرطوم: مشاعر أحمد

لا تزال مواقع التواصل الاجتماعي تضج بالدعوات لمليونية الـ(30) من يونيو، بعد أن دعمها تجمع المهنيين السودانيين و”لجان المقاومة” وبعض الأحزاب السياسية في البلاد حتى تلك التي تنطوي تحت تحالف الحاضنة السياسية (قوى الحرية والتغيير).. تلك القوى السياسية أوضحت أن الهدف من المليونية تحقيق السلام، واستكمال هياكل السلطة الانتقالية، وإصلاح قوى الثورة، وإعادة هيكلة القوات النظامية.. إلا أن السؤال الذي يتبادر للأذهان إن كانت الأحزاب السياسية وقائد التغيير (تجمع المهنيين) تدعو لاستكمال السلطة، فضد من ستخرج تلك المليونية ؟، حاولت (السوداني)، إيجاد إجابة لذلك السؤال.

الحاضنة السياسية:

الحزب الشيوعي دعا للمشاركة في المليونية لاستكمال مطالب “ثورة ديسمبر”، ودعم الحكومة المدنية، ودعا إلى “نقل السلطة التنفيذية كاملة وبكافة مهامها لحكومة الفترة الانتقالية”.

وطالب في بيان له الحكومة بحماية الاحتجاجات والعمل على تحقيق مطالبها للعبور بالفترة الانتقالية وتحقيق الانتقال الديمقراطي والسلام الشامل والتنمية المستدامة.

في وقت أعلن فيه التجمع الاتحادي تأييده للمليونية، وأشار إلى أن المطالبة باستكمال عملية السلام وإكمال هياكل السلطة ليست خروجًا على الثورة، بل “هي الثورة نفسها”.

في ذلك يقول عضو التجمع الاتحادي علي جمال لـ(السوداني) إن 30 يونيو هي ليست (ضد) بل مع ودعم لثورة ديسمبر المستمرة،موضحاً أن كثيراً من أمال وشعارات الثورة لم تتحقق بعد رغم مضي فترة طويلة منذ بدء الحكم وفق الوثيقة الدستورية، مشيراً إلى أن الأزمات الاقتصادية متفاقمة، وبعضها من صنع الدولة العميقة التي لا تزال لها اليد الطولى في الولايات بسبب عدم تعيين الولاة المدنيين، وتابع: السلام لم يتحرك قيد أنملة، كثير من قادة النظام البائد يتحركون بحرية ويحاولون العودة عبر التراخي الأمني تجاههم من قبل حكومة الثورة التي لم تجرِ مراجعة جذرية للشرطة وجهاز الأمن بحيث يقودان لدعم الحكومة الانتقالية مع بقية أجهزة الدولة.

وأضاف جمال عندما خرج الملايين من السودانيين ثائرين على النظام البائد، كانوا على يقين أن الموت أقرب من الحياة حال خروجهم ضد نظام مجرم أدمن قتل المدنيين منذ انقلابه على السلطة المنتخبة قبل ثلاثة عقود، حمل الملايين مع أرواحهم آمالاً عراضاً بدولة قانون تسودها الحرية ويعمها السلام، إلى جانب الأمل في حياة كريمة وبداية للنهوض الاقتصادي بعد التدمير التام من قبل العصابة الفاسدة التي تكالبت على موارد البلاد.

كشف حساب وتجديد الذكرى

حظيت الدعوات للمليونية بتأييد واسع من مختلف الفئات، لجهة أن الدعوة انطلقت من لجان المقاومة، بدعم من تجمع “المهنيين السودانيين” لتصحيح مسار الثورة.

القيادي بقوى الحرية والتغيير كمال بولاد قال لـ(السوداني)، إن الخروج في الـ30 من يونيو ليس ضد من أو مع من، إنما الهدف واحد لتجديد ذكرى التاريخ المشؤوم الذي جاء بانقلاب دموي وقتل وشرد وأوصل البلاد لهذه المرحلة، مشيراً إلى أن الخروج للتنديد بالانقلابات العسكرية ولتصحيح الرؤية والمسار .

وأضاف بولاد الخروج أيضاً للتنديد بالجريمة البشعة في فض الاعتصام والتي تمثل أسوأ رمز نماذج انتهاك الدم، أيضاً لمراجعة شعارات الثورة من الزاوية الجماهيرية، وانذار قوي للجهاز التنفيذي وتمرير للشفافية والديمقراطية والحريات وأن تضع الجماهير هي الرقيب والمستفيد في التجربة .

وأكد أن الخروج و التأييد من كل القوى السياسية بمثابة مراجعة وكشف حساب للثلاثة شهور الماضية والاستعداد لما ماهو قادم من سنوات الحكم الانتقالي.

مناسبة قومية

30 من يونيو هي الذكرى الأولى لأكبر انتفاضة بعد مجزرة فض الاعتصام، وبعد مرور عام يرى كثير من الثوار أن الذي تحقق من بعد الوثيقة الدستورية وتشكيل الحكومة الانتقالية لا يرقى إلى تطلعات الثورة وأهدافها، ولهذا يرى الداعمون لمليونية 30 يونيو أهمية أن تصحح الثورة مسارها.

المحلل السياسي الحاج حمد يذهب في حديثه لـ(السوداني)، إلى أن المليونية ليست ضد، لكنها تأييدية من قوى الشارع الحية الأساسية (لجان المقاومة)، لتبرز الموضوع الحيوي والذي يحدث فارقاً نوعياً في الشارع، ولتثبت أنها موجودة وثائرة وأنها هي التي تحدد المسار .

وأوضح، من حق الحاضنة تحريك كل كيانتها في الذكرى الأولى لسيطرتها على السلطة، لأنها تعتبر مناسبة قومية، مشيراً إلى أن الذكرى فرصة لتقدم اعتذارها للشعب السوداني عن عدم مقدرتها على مواجهة المشاكل الموروثة .

وأضاف حمد أن الإشكالية الحقيقية في أن الحاضنة الحقيقية هي لجان المقاومة ووجدت نفسها مهمشة، لذلك تسعى لفصل نفسها وتكوين قيادة جديدة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.