Bank of Khartoum Visa Card

حادثة (الكباشي). .الخطر القادم!!

العين الثالثة
|| ضياء الدين بلال

-١-
ما حدث مع الفريق شمس الدين الكباشي بالحتانة ،ليس هو الأول، ولن يكون الأخير.

المتغير الجديد هذه المرة أن التصرف وجد استهجانا اجتماعيا واسعا ،ربما بسبب ما صاحبه من عبارات بذيئة وعنصرية.

في السابق القريب، كانت مثل هذه التصرفات تجد الاحتفاء من بعض السياسيين الحمقاء أو الانتهازييين أو مستجدي السياسة.

وتحت الضغط اﻹسفيري وحملات التخوين والكوزنة والشيطنة يصمت كثيرون من أصحاب العقول النيرة والضمائر اليقظة، اتقاء لشر الشتائم.

تمادي بعض لجان المقاومة في مثل هذه التصرفات الهوجاء، ستترتب عليه ردود فعل غير مأمونة العواقب.

ولن يسلم من ذلك الشر المستطير من يصفقون لهم الآن أو يتواطأون معهم بالصمت الخبيث.

-٢-
حينما حاولت مجموعة بمدينة الفاشر الاعتداء على القياديين الخلوقين دكتور محمد ناجي الأصم والباشمهندس خالد سلك كتبت في هذه المساحة:
سياسة إفساد المناشط السياسية عبر الاحتجاج والتخريب، مرضٌ قديمٌ وسلوكٌ ذميم ستتأذَّى منه التجربة الديمقراطية القادمة، كما حدث في السابق.
من أهم قواعد الديمقراطية أن تكون على استعدادٍ للاستماع إلى الآخر المُختلف معك، كلمة أمام كلمة، وليس حجرا في مواجهة كلمة.
-٣-
أكبر قصورٍ في تجربة الثورة السودانية، أن غالب القيادات لا تقوم بواجبها في التوعية والتثقيف، عبر ممارسة نقد ذاتي شجاع وحصيف للمُمارسة والشعارات.

من المقولات التي قدمت الدكتور عبد الله حمدوك لمُستمعيه: (الديمقراطية لا يُمكن تعلمها إلا من داخل ممارستها).

ولا تعليم دون تصحيحٍ وتصويبٍ للمُمارسة.
الثورة في أبسط تعريفاتها: هي منظومة متكاملة للهدم والبناء ٠

نقد المُمارسات السالبة أثناء الثورة وبعدها، لا يقوم به إلا أصحاب الضمير الحي، الذين لا يخشون ماكينات التخوين والتجريم والطعن في الثورية.
-٤-
البعض مارس شماتةً بغيضةً على قوى الحرية والتغيير، بسبب ما تعرَّض له بعضُ قادتها في الفاشر!

ذات ردِّ الفعل الشامت حدث، حينما تعرَّضت قيادات المؤتمر الشعبي لعنفٍ أكثر شراسة بقاعة قرطبة في الأيام الأولى للتغيير!

لن تستقيم المُمارسة السياسية إلا إذا تمَّ اتفاق جمعي على المُحرَّمات ووحدات القياس، وإيقاف سياسة التطفيف والمعايير المُزدوجة.
-٥-
لم أكن شاهدا على ما حدث بمنزل اﻷستاذ جمال عنقرة بالحتانة .

تلقيت دعوة كريمة من عنقرة بمناسبة الشفاء من مرض ألم به .

كنت قد هممت بالاعتذار لارتباطي بالتزام سابق مع قناة النيل الأزرق.

ولأنني سبق أن تخلفت عن دعوات سابقة وجهها لي الأخ جمال قررت الذهاب إليه للاعتذار .
كانت مناسبة عامة، صيوان وغداء وباب مفتوح على ضلفتين ، شرفها سعادة الفريق شمس الدين كباشي.
ضم الحضور أهل الحي، شبابا ورجالا وأطفالا وعددا من الزملاء وأهل صاحب الدعوة آل الأمير النور عنقرة.
حضرت عشر دقائق فقط واعتذرت لارتباطي بمشاركة تلفزيونية بقناة النيل الأزرق.
عقب مغادرتي حدث ما وجدته لاحقا في القروبات وسارت به اﻷسافير.
-٦-
تلك محاولة ساذجة ومفضوحة ، القول بأن اللقاء كان اجتماعا سريا بين الكباشي وعناصر النظام السابق.
من يصدق أن اجتماعا سريا ينعقد منتصف النهار في حي شعبي وأبواب مشرعة وصيوان منصوب وأحاديث في الهواء الطلق ونقل للصور والكلمات عبر الفيسبوك وقروبات الواتساب؟!
مثل هذه الأكاذيب الساذجة يصنعها أصحاب غرض مريض، لا تنطلي إلا على قصيري النظر وضعيفي الإدراك.
ومثل هذه التصرفات الهمجية لا تمضي في اتجاه واحد.
غدا يمكن أن تنقلب على قيادات سياسية أخرى ربما هي الآن سعيدة وشامتة في الفريق الكباشي.
التحرش بالسياسيين حدث مع الأصم وخالد سلك في الفاشر .
ومع وجدي صالح في الحاج يوسف ومع ابن ابراهيم الشيخ في بري.
ومع فيصل محمد صالح في مباني وكالة السودان للأنباء.
ومع دكتور أكرم التوم في ٣٠يونيو حين سرق هاتفه.
-أخيرا-
يجب علينا رفض التهجم والإساءة من حيث المبدأ بغض النظر عن المستهدف حتى لا نقع في فخ التناقض ونصبح من المطففين.
ونشقى غدا بما سعدنا به اليوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.