Bank of Khartoum Visa Card

عفوا سادتي لم يحدث في دولة

سامي أحمد الجعلي

الاخوة الافاضل تعود إليكم هذه المساحة بعد غيبة طويلة لظروف خاصة والشأن السوداني عنوانه الاحباط و عديد التحديات و نسأل الله أن يكون في عون هذا الشعب وحكومته لنعبر الى بر الأمان.

لكن في تقديري أن ثورة ديسمبر المجيدة تواجه اخطر التحديات بحالة الفوضي و الاستهتار بقيم القانون و الأخلاق بدعوى الحرية و الديمقراطية.

حيث لم يحدث في اي دولة أن أصدر رئيس وزرائها قرارا بتعيين الولاة فيخرج بعض الموتورين بالرفض و التهديد بإغلاق الطريق القومي ما لم يتم إلغاء القرار

لم يحدث في دولة أن تجرأ أحد ممثلي القبائل بشتم رئيس الوزراء ووصفه بالفاشل بل و التهديد بإعلان دولة جديده في اقليمه و يمر هكذا تصريح دون مساءلة.

لم يحدث في دولة أن تمت الإساءة لجيشها من شعبها ( هنا لا ادافع عن المتورطين في فض الاعتصام الذين يستحقون العقاب من بعض منسوبي الجيش ولكن اعني للمؤسسة العسكرية ككل) . من المفارقة انه مطلوب من الجيش أن يزود عن حمي الوطن و في ذات الوقت يقبل الإساءة لمنسوبيه دون ادنى اعتبار للروح المعنوية.

لم يحدث في دولة أن تمت مهاجمة القوات المسلحة لمجرد أنها قامت بتعيين مفوض يدافع عنها بالقانون لوقف التعديات ، كأنما المفروض لكل جهة او شخص ان يدافع عن نفسه بينما الجيش و القوات النظامية عليها أن تقبل الإساءة وان لا تفكر مجرد التفكير في رد الأذى.

لم يحدث في دولة أن خرج بعض الاجانب في تظاهرة ضد بعض القوانين

لم يحدث في دولة أن تجرأت صحيفة على الطعن في نزاهة الإجراءات المالية الخاصة بمشروع يتبع لوزارة الخارجية و احدى سفاراتها و التزمت الخارجية بالصمت المطبق دون رد او بيان او اي اجراء لإحقاق الحق و دفع التهمة ( مع ملاحظة أن المشروع و الإجراءات تمت بعد الثورة).

لم يحدث في دولة أن تترك رعاياها على الحدود عالقين يعانون المسغبة و الفاقة لأشهر و يدخلون بعد سيل من الاهانات و المذلة وفقدان الاموال بل و الأرواح و لا حساب او مساءلة لمن تسبب في كل ذلك.

لم يحدث في دولة أن تضجر منك أصحاب السيارات خلفك و انت تقف في الاشاره الحمراء ممتثلا للقانون لان الشارع امامك خال و لسان حالهم يقول ( ياخي ما تمشي خلاااااص عامل فيها ملتزم)

اخيرا و ليس آخرا لم يحدث في دولة أن تمت اهانة عضو مجلس السيادة و شتمه بعبارات مسيئة و تصوير ذلك لمجرد أنه كان في زيارة اجتماعية في العيد ( الي أن يصدر تقرير اللجنة يظل الفريق الكباشي بريئا) بدعوى انه اجتماع كيزان..

من قال إن الحرية او الاختلاف السياسي يسمح لك بالتنمر و الإساءة؟ فلو كان الكباشي أو غيره قاتلا و ادانته المحكمة فليلقى جزاءه فليس هنالك مواطن شريف سينسي دماء الشهداء لكن ما يحدث الآن صار اساءة و فوضى ممنهجة تستشري كالسرطان ينهش فينا دون أن ندري و هنالك من يضحك.

والله ما اظن أن هنالك حالة من اللاقانون في العالم كما يحدث عندنا في السودان و كل ما يجري هو خدمة ذهبية لأعداء الثورة والوطن بالداخل و الخارج لتدمير الدولة و شق المجتمع

اذا لم نحترم بعضنا و نلتزم بصحيح القانون و مؤسساته فلتفرض الدولة هيبتها أو سنجد الاقتتال يوما ما في الشوارع وقديما قالوا “من أمن العقوبة أساء الأدب”.

نعم حرية سلام و عدالة و لكن لا فوضى و عنصرية و إساءة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.