Bank of Khartoum Visa Card

بين المودة والجفاء

زوايا المرايا د.زينب السعيد

 

لازال كثير من الناس يقايسون حبهم للوطن بمدي كرههم للحكومات فكلما زاد الكره امعنوا في جفوة الاوطان ونبذها والاساءة اليها بعد ان اختزلوها كلها في افراد (يحكمون )حسب رأيهم بما لايرضيهم من سياسات وغيرها…

معظم الناس يقعون في شراك خلط (الطبوغرافية الزمانية والمكانيةوالوجدانية بالسياسة)…ويسقطون علي النخيل والنيل والتراب رفضهم للولاة والوزراء ورأس الدولة…

يهاجمون دونما انتماء ويجرحون الوطن بلا رحمه ويطلبون الهجرةويأنسون بالهجران…يكتبون المراثي ويسطرون الاشعار ويحملون التابوت (الخالي)ليشيعون اوطانآ لن تموت بفعل انسان كائن من كان…

يسودون الحوائط باللعنات..وينقضون عهود مودة نشأت بوشائج التراب والهوية وبطاقة قومية فطرية …لكنهم ارادوا قطع حبائل الوصال ..هم رواد الصريمة ومطيه الشقاق …هجروا الاوطان هجرآ اوجبه الوشاة…وعنت النفوس وصائدو الفرائس القاصية التي ندت عن الجماعة…

لا فائدة من تضييق المناديح الرحبة وجمعها في شخوص ..حينهالن نجد بدآ من الاذعان للكره..كره البيوت والفرقان والنجوع والعواصم التي ولدنا ونشأنا بها وجعلتنا اصحاب فكر وعقل وسمات وخصائص لاتشبه غيرنا…نتنكر وننسي ونتغير ونلجأ للمقارنة ونبحث عن (سوبر ناني )تهدهد ماتبقي من احلامنا التي نظنا ان الاوطان حرمتنا منها…

مخطئ من ظن ان بلاده جافية ليس لها عطاء…وقاصر عقله من يترك (فرض ارثه )ليبحث عن شفعة الجار!…ظل الوطن يكشف حقيقة الارتماض في اوطان اخري (تمنحك لتشكل دواخلك من جديد حسب مفاهيمها ومصالحها) تعطيك لتأخذك كلك….قانون الفراق والبيع الحكمي لولائك ستدفع ثمنه حشاشة مكلومة وقلب منفطر..وتظل تتوالي الآهات .. والايدي التي ارتضت الفراق ولوحت بالوداع ستحمل السلاح وتقاتل بكل الم الفراق لتثبت انها علي حق…

زاوية قبل الاخيرة..

حينما اغادر وطني …يداعبني قول جعفر مهدي…..وانتحرت احرف الصبر في يوم كان مقدار الشوق فيه الف عام…سأخفيك في احضاني وادثرك فأنا افني حين اشتاق اليك…

زاوية اخيرة..

كن بخيرآ ياوطني…بغض النظر عن كل البشر وكل السواءات انت هناااك في قلبي..

Leave A Reply

Your email address will not be published.