Bank of Khartoum Visa Card

وغيرك وصباحي يَهدُمُ

كيف يبلغ البنيان تمامه ان كنت تبني وغيرك يهدم؟
اطلعت على مقال بصحيفة (السوداني) الصادرة يوم 16/9/2020 بعنوان (مجلس المهن التربوية جعجعة بلا طحين) للكاتب مبارك عبد الرحيم صباحي.
لا نشك في ان الرجل حادب على التعليم وربما من منصة المتفرجين ويشكر على ذلك.
وبناء الأمم يبدأ بالتعليم. متفق عليه. ماليزيا كانت تنفق 25 % من ميزانيتها على التعليم والآن تجني ثمار ذلك. لذا نقتبس من مقال صباحي هذه الفقرة (لتصبح الدعوة ملحة الى إعادة تنظيم المهنة ووضع المعايير الأخلاقية والقانونية التي تحدد المطلوبات وتؤطر لمن يمتهن التعليم ….. كل هذا لا يحتم – بالضرورة – قيام كيان جديد تنقصه الكثير من الأهلية والمعينات التي لا قبل للدولة بها في ظل المؤسسات القائمة التي تطلع بالدور ذاته).
لا أدري ما الذي أزعج صباحي مجلس المهن التربوية والتعليمية أم القائمين عليه أم ميزانيته؟ ان كان المجلس فقد تأخر كثيراً فقد عرفت البلاد المجالس المهنية قبل الاستقلال وكان أولها المجلس البيطري 1953 وتلاه المجلس الطبي1955 والمجلس الهندسي والقائمة طويلة وبعد نصف قرن او أكثر انتبه التربويون الى ما حاق بمهنتهم من دخلاء دخلوها بلا وجه حق وأضروها وأضروا التعليم ومن ثم المجتمع.
ضرورة تنظيم المهنة لا يختلف عليها اثنان وان كانت هناك مؤسسات قائمة يمكنها القيام بهذا الدور ما مر القانون بالمجلس الوطني وبه 400 عضو أليس في كل هؤلاء من يعرف ما يعرفه صباحي ومر بمجلس الوزراء وقطعا فيه وزير تربية ان لم يكن وزيرا تربية.
اما إذا كان احتجاج صباحي على القائمين عليه ومؤهلاتهم فليفتح الباب لمن هم أعلم منهم ومن يشك في علم بروف عبد الباقي ود. فتحية فليأتي بمن هو أعلم منهم والباب مفتوح أما ان كان بكاء صباحي على الميزانية فهؤلاء الذين أسسوا مجلس المهن التربوية والتعليمية يشهد الله انهم بذلوا وقتاً وعلماً وعلاقات ولم يكلفوا الميزانية العامة معشار ما تكلفه مجالس أخرى لماذا الاستهانة بالتعليم ومجلسه يا صباحي؟ يقول صباحي ان المجلس سيسحب البساط من كليات التربية وجميع المجال التربوي بما فيها وزارة التربية والتعليم نفسها.
هل سحب المجلس الطبي البساط عن وزارة الصحة وكليات الطب هذه المجالس المهنية يا صباحي؟ هي لتجويد المهنة في الكليات وبعد التخرج ولا يزاول المهنة إلا من مر بضوابطها ونال رخصتها لماذا تريد مهنة التعليم بلا رخصة وتريد الذي يعرف والذي لا يعرف ان يكون معلماً وخطأ المعلم ينعكس على الصف كله وخطأ الطبيب يتضرر منه مريض واحد.
أما قولك ان الذين رسبوا في الامتحان الأول كانوا أكثر من 90% فقول تنقصه الدقة ولعلمك ولعلم كل من كتب في نتيجة الامتحان الأول لمجلس المهن التربوية والتعليمية أن المجلس وجد لجنة الاختيار قبلت طلب كل من يرغب في المهنة، تربويا وغير تربوي ورأى المجلس ان يمتحنهم جميعا وهذه نتيجة طبيعية نسبةً لأن كثيرا من المتقدمين لا يحملون مؤهلاً تربوياً.
مدلول المجلس البيطري في الخمسينات والمجلس التربوي بعده بـ 61 سنة. يعني الحيوان قبل الإنسان.

Leave A Reply

Your email address will not be published.