Bank of Khartoum Visa Card

الكورس… التحول من أصوات قوية إلى رقصات (غير منطقية).!

تقرير: ساجدة دفع الله

رقص واستعراض مثير لجذب انتباه المتلقي، حالة من البهجة يدخلها كورس فن الغناء الشعبي في العهد الحالي. تجدهم ينتزعون إعجاب الحضور انتزاعاً، ومرات يأخذون الأضواء من فنانهم، كورس الفنان الجماهيري يوسف البربري، يعتبر نموذجاً لما ذُكر أعلاه، لكن الأمر لم يقتصر عليه وحده لتكتسب الساحة الفنية عدداً آخر من فناني الغناء الشعبي وبالتالي كورس ذي طابع حديث يتسيده الشباب، (كوكتيل) غاصت في عالم الكورس لتكتشف أسراره وخباياه، وخرجت بتفاصيل مهمة عن الفكرة والتكوين والعلاقة بين الفنان وكورسه.

(1)
الفنان الجماهيري يوسف البربري قال في حديثه لـ(كوكتيل) الكورس هو الفنان، بمعنى أن هناك ضوابط ومعايير للكورس، وشخصياً إذا اتأخرت لأي سبب في الحفلة يقوم الكورس بسد خانتي حتى أعود.
البربري أكد أن جميع كورس فرقته الغنائية لديهم عضوية من اتحاد الغناء الشعبي وأصواتهم مجازة، وكل أولادي هم شباب الحلة وتحديداً “شباب الديم”، موضحاً أن الكورس لديه لجنة مختصة لاختبار صوته وإمكاناته، مضيفاً (أنا أقوى فنان شعبي بدفع لفرقته ومن بديت الغناء ليوم الليلة)، مشيراً إلى أن فرقته أكبر فرقة غنائية تضم (8) إيقاعات، و(8) كورس، وقال إن قائد الفرقة هو الجمال والاحترام، يوسف سخر من الانتقادات التي توجه لفرقته أو الكورس باعتبار أن رقيصهم شاذ، وقال إننا أفارقة ونعبر بأجسادنا ونشارك الجمال بالجمال، والفرحة والطرب.
(2)
رئيس فرقة عقد الجواهر الفنان الشاب مهيد الصادق الذي سطع نجمه في الآونة الأخيرة، بعد ترديده لأغنية من تراث كردفان الشهيرة “الدنيا ما دوامة” للفنان إبراهيم موسى آبا والتي قدمها بطريقته، بفرقة من تراث كردفان ، إبان فترة الحظر.
(الشعبي لا فنان لا إبداع الشعبي كورس) هكذا ابتدر الفنان مهيد الصادق الشهير بـ”كركابة” حديثه لـ(كوكتيل) وقال إن قوة أداء الكورس هي سبب نجاح الفرقة، موضحاً أن الفنان وحده غير كاف في النجاح.
“كركابة” أضاف بأن هناك فرقاً غنائية تعتمد على الرقص وأخرى تعتمد على الصوت والغناء، وأخرى على الكاريزما، ولكن أي حاجة فاتت الحد ما حبابها، مشيراً إلى أن فرقة عقد الجواهر كانت بقيادة الفنان الشعبي الجميل عبد الباقي حسن، وبعد فترة قصيرة تركها لظروف، وبعدها انضمتت إليها، الفنان مهيد قال إن أصوات الفرقة لازم تكون واحدة أو بنفس السلم، ولا يمكن انضمام أي شخص للكورس إلا بمعايير محددة، مشيراً إلى أن عدادات الكورس تختلف على حسب الحفلة، (وعدادي البدوني ليهو ما قاعد أحسبه) لا سيما أن هناك أمين عام، وأمين مالي وآخر إعلامي، وهم من يقومون بالاتفاق وتوزيع العدادات على الفرقة، كما هناك ضابط كورس وآخر ضابط عدة.
(3)
الفنان الشعبي الصاعد بقوة مهيد شاكر قال في حديثه لـ(كوكتيل) إن معظم الشباب أصبحوا أكثر إقبالاً على الكورس أو العمل بالفرقة الغنائية الحديثة أو الشعبية، والكورس هو مخرج الفنان وهو عبارة عن (كلام الفنان البقولو) موضحاً أنه لا بد من أن تكون جميع الأصوات قريبة لبعضها البعض.
مهيد شاكر كشف عن عداده وهو عبارة عن (80) ألف جنيه، وقال إن عداد كل عضو في الفرقة (1200) جنيه، مشيراً إلى أن فرقته مكونة من (7) أشخاص،وهي في الأساس شلة أصدقاء مبتدئين وهاوين الغناء الشعبي، ولم تتم إجازة أصواتهم، ولكن وصلوا لمرحلة من الشهرة، شاكر قال إن الشخص صاحب الصوت العالي في الفرقة دائماً ما يقف بعداً عن المايكرفون، وذلك لوزن الكورس.

Leave A Reply

Your email address will not be published.