Bank of Khartoum Visa Card

سلام في الخفاء..!

لأجل الكلمة || لينا يعقوب

 

 

كانت أمس إيفانكا ترامب مستشارة البيت الأبيض وابنة الرئيس الأمريكي تُعلق على اتفاق السلام بين إسرائيل والسودان..
لم تكن لوحدها من يتحدث عن الأمر، إنما توالت التعليقات والتحليلات من مسؤولين في واشنطن وتل أبيب، في وقتٍ خيمَ فيه صمت مريب أجواء الخرطوم..
آخر تغريدات رئيس الوزراء ورئيس المجلس السيادي تتحدث عن رفع اسم السودان من القائمة ولم تشر البتة لإسرائيل، وحتى البيان المشترك بين الدول الثلاث بعد المكالمة الهاتفية الجماعية، كان يتيماً لم ينشر في وسائل الإعلام الرسمية، وبعد طول انتظار، ظهرت مقتطفات منه على شريطٍ صغير في شاشة تلفزيون السودان..!
حذرٌ من الوزراء والمسؤولين لا يتسق مع دولة اتخذت موقفاً عليها الدفاع عنه وتنوير المواطنين به.
أما موقف الأحزاب السياسية، فكان ضعيفاً باهتاً، خاصةً الموافقين الذين خجلوا من إبداء رضاهم بالخطوة، وأيضاً الذين يدعون المبدئية وهددوا من قبل بسحب الثقة من الحكومة..
الشجاعة تتجلى في مثل هذه الأوقات..!
وبمناسبة سحب الثقة، رغم تقديرنا لرئيس حزب الأمة الإمام الصادق المهدي، لكنه اكتفى أمس بانسحابه من المؤتمر الإسلامي الدولي المنعقد في الخرطوم، احتجاجاً على السلام مع إسرائيل، في وقتٍ كان وزير حزب الأمة، وزير الإرشاد والأوقاف يواصل إدارة المؤتمر..
مواقف الأحزاب السطحية المؤيدة والرافضة، تؤكد أن الحاضنة السياسية بشكلها الحالي لن تكون قوية بما يناسب المرحلة..
من قبل كان حديثهم أن الحكومة الانتقالية غير مفوضة مُطلقاً للبت في مسألة التطبيع مع إسرائيل لأنه قرار حكومة منتخبة، وبعد نحو أسابيع قالوا إنه من صلاحيات الفترة الانتقالية لكنه من اختصاص البرلمان أو المجلس التشريعي..!
في ذات التوقيت كان برهان وحمدوك يمضيان دون اكتراث لتحالف قوى التغيير في مسألة التطبيع.
ويتضح تماماً أن ما كتبناه سابقاً حول انفصال المسارين لم يكن صحيحاً.
فرفع اسم السودان من القائمة السوداء والتطبيع مع إسرائيل، لم يكونا منفصلين، إنما هما أقرب لبعض من حبل الوريد..
ساعتان فقط بين إعلان البيت الأبيض وضع ترمب قراراً أمام الكونغرس والمؤتمر الصحفي الشهير..
السؤال قد أصبح أمر السلام مع إسرائيل واقعاً.. إلى متى تستمر الحكومة في التعتيم والعمل في الخفاء..؟

Leave A Reply

Your email address will not be published.