Bank of Khartoum Visa Card

نعم لمدنية الفحص الآلي

استفهامات || احمد المصطفى إبراهيم

 

الخلط بين العام والخاص والمدني والعسكري يولد احتكاكاً ربما يكون مستتراً او علناً. لا أرى اي معنى لوجود الفحص الآلي للمركبات مدمجاً مع مكاتب المرور ، ولو بحجة التسهيل على المواطن.
لا معنى لاحتكار الفحص الآلي لجهة واحدة حكومية أو قطاع خاص بل هناك قانون منع الاحتكار في كثير من دول العالم فحص صلاحية المركبات تقوم به شركات القطاع الخاص بشروط معينة والتزامات محددة وعقوبات عنيفة على اي شركة تتجاوز في المواصفات. ربما يؤدي الى حرمانها من العمل او غرامات باهظة. وهذه الخطوة يمكن أن تحل كثيرا من الاشكالات الحالية (بافتراض أن الثورة للاصلاح وليس للمكاسب الخاصة) بعد الحصول على شهادة الصلاحية من شركات القطاع الخاص يكمل الترخيص عبر الانترنت. لملء البيانات والحصول على التجديد بعد الدفع الالكتروني.
الآن وبهذه الطريقة السائدة والمتمثلة في الفحص الذي يقوم عليه مهندسون مدنيون والجانب العسكري من ضباط وجنود الشرطة بعض من عدم انسجام وهذا امر طبيعي لاختلاف التخصصات مما أدى في كثير من الحالات الى تشوهات واضحة يراها حتى المراقب غير الحصيف ، وطلبات ووساطات وحاجات تانية حامياني كما يقول بروف البوني كلها تضر بأهداف الفحص الآلي وتفقده قيمته ويمكن أن ترى سيارة مرخصة وليس فيها من مطلوبات السلامة الظاهرة شيء وإذا سألت كيف اجتازت هذه الفحص الآلي؟ تأتيك الاجابة بالله انت من زمن الفحص الآلي؟ قوم لف يا اخ ما بتعرف طريقة غير دي؟
هذا الواقع عواقبه وخيمة جداً. من الاشياء المفخرة كانت سجلات المرور وضبط السيارات الآن سيارات تأتي من واق الواق ومن بوكو حرام وتكسب وضعها القانوني وتندرج في سجلات الشرطة كيف ؟ هذا هو السؤال الذي يحتاج اجابة.
هل فصل 1060 ضابط في يوم واحد أي بما يعادل 10% من قوة الشرطة المدربة أثر في ذلك؟ وهل هذا الذي نراه بسبب فقدان هذا العدد الهائل من الضباط الذين تم فصلهم من جهات ليس من اختصاصها الفصل كما هم يقولون وأن القضية الآن عند القضاء للنظر فيها؟ . وهل ستعود لبعض ادارات الشرطة العافية إذا حكم القضاء بعودتهم؟
ارونا تقدماً في مرفق واحد او تحديثا؟ كل شيء يمشي الى الوراء والناس محبطة، الا يوجد عقلاء في قحت يتراجعون عن بعض الفظائع التي بات الناس متفقين على خطئها؟ ، اعيدوا الضباط المفصولين حتى لا يسرق مدفع دوشكا من داخل قسم الشرطة. الحاجة كبيرة الآن لاختصاصيين نفسانيين لينصحوا هؤلاء السادرين في غيهم ليعيدوا للناس املا في حياة كريمة.
بتاعين اللواري بيكتبوا في خلفيتها (الوجع راقد).

Leave A Reply

Your email address will not be published.