قوى الحرية: تسيير مواكب للقيادة في ذكرى أكتوبر “عمل مناهض للثورة”

الخرطوم: السوداني

اعتبرت قوى الحرية والتغيير تسيير مواكب للقيادة العامة في ذكرى ثورة 21 أكتوبر، بأنه عمل مناهض لأهداف الثورة.
وأمنَّ المتحدث باسم الحرية والتغيير، وجدي صالح، في مؤتمر صحفي بدار الحزب الشيوعي أمس على صيانة حرية التعبير، لكنه شدد على أن “التواجد أمام القيادة العامة مناهض لأهداف الثورة، لأنّ الحكومة حالياً مدنية، ولا يوجد مبرر للذهاب للقيادة العامة للجيش”.
وصدرت دعوات متفرقة، في وقتٍ سابق لإحياء اعتصام القيادة العامة، احتفالاً بذكرى الإطاحة بالجنرال إبراهيم عبود في 21 أكتوبر 1964.
ولفت صالح إلى أن فعاليات ذكرى أكتوبر، تهدف إلى حل حزب “المؤتمر الوطني”. قائلاً: “من غير الطبيعي إسقاط نظام بينما يظل حزبه قائماً”.
من جانبه قال عضو لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير شريف محمد عثمان، إن فعاليات الاحتفال بثورة “21 أكتوبر” ستنطلق اليوم بخمسة مواقع بولاية الخرطوم وفقاً للمسارات التي أعلنت سابقاً ونشرت على المنصات الرسمية لقوى الحرية والتغيير ولجان العمل الميداني.
وأشار إلى أن فعاليات الخرطوم حددت لها ساحة الحرية، بينما حدد سوق الشعبية لمدينة بحري التي سيخاطب الحشد فيها وزير الإعلام فيصل محمد صالح إلى جانب ميدان المولد، فضلاً عن تحديد ميداني الأهلية وميدان مربع “14” بالصالحة لأهالي أم درمان، علاوة على تحديد ميدان دار السلام “ميدان المولد” لمواطني الحاج يوسف وشرق النيل.
وقال شريف إن الخروج والاحتفال في مواكب “21أكتوبر” يهدف لدعم الحكومة الانتقالية واستكمال الثورة وتفكيك النظام السابق وتصفية رموز حزب المؤتمر الوطني في مؤسسات الدولة فضلاً عن حل الحزب.
من جانبه أكد مسؤول الملف الأمني بلجان العمل الميداني الطيب عثمان، التنسيق الكامل مع قوات الشرطة لتأمين مواكب 21 أكتوبر وفقاً للمسارات التي أعلنتها لجان العمل الميداني.

اترك رد