محلات تجارية ترمز للثورة.. عطر (حمدوك) الأفضل وصالون (القيادة) الأكثر شهرةً!!

تقرير: محاسن أحمد عبد الله

لفتت الأنظار مُسمّيات جديدة ومُختلفة لعددٍ من الكافتيريات وصوالين الحلاقة ومحلات العُطُور والمتاجر وهي ترمز لثورة التغيير ورموزها والمُصطلاحات التي كانت مُتداولة وقتها، وأطلقت تلك المُسمّيات على المحال التجارية لشهرتها والرواج الذي وجدته وجذب المواطنين لها.

(1)
من بين تلك المُسمّيات، زيّن بها صاحب محلات عطور بمنطقة السوق العربي لافتة كُتب عليها اسم محلات (عطور كل الجمال) لعطور تحمل أسماء شخصيات ورموز الثورة الذي برزوا من خلالها، من بينها عطر (حمدوك، كنداكة، دسيس)، وهي تعتبر الأكثر رواجاً وطلباً، خَاصّةً عطر حمدوك حسب صاحب المحل، مُشيراً إلى أن بعض زبائنه يُسارعون لشراء العطر الجديد والمُميّز وخاصة شباب الثورة.
(2)
فيما زيّن صاحب كافتيريا محله بلافتة كبيرة باسم (أفراح الثورة) للساندوتشات والعصائر والحلويات، مُوضِّحاً من خلال اللافتة (حرية الاختيار، سلامة الذوق، عدالة الأسعار)، وقال إنّ الاسم جاء بعد انتصار الثورة، وقبلها كانت تحمل اسماً مُغايراً، مُضيفاً: لم أجد ما أعبِّر به عن فرحتي بالثورة غير أن يحمل محلي اسم (أفراح الثورة والفرحة للجميع).
(3)
من جانبه، قام صاحب مطعم يقع بالقرب من شارع السيد عبد الرحمن بالخرطوم بتغيير اسم مطعمه الشعبي إلى (الكندّاكة)، مُوضِّحاً أن الاسم جاء تقديراً وعرفاناً لدور (الكندّاكات) في نجاح الثورة السودانية بقُوةٍ وبسالةٍ، مُضيفاً (كُنت أيام التظاهرات الأخيرة قبل سُقُوط النظام أقوم بإيواء الفتيات داخل المطعم عندما كان يُطاردهن العساكر والأمنجية، لذلك قَرّرت أن أمنحها حقّها بتسمية المطعم عليهن).
(4)
بَرَزت لافتة كبيرة على الشارع العام بمنطقة الديم في الخرطوم لأحد صوالين الحلاقة وهي تَحمل اسم “القيادة” يجتمع أمامها عددٌ من الشباب، عندما استفسرت صاحب الصالون عن سِـر تَسمية الاسم قال لي: (كل الزبائن الذين يتوافدون إلى الصالون والشباب المُتواجدين أمامه كانوا يُشكِّـلون حُضُوراً دائماً في القيادة العامة “صابِّنها”، لذلك بمُجرّد أن تمّ فَضّ الاعتصام فيها أطلقت على المحل اسم “القيادة” لأنّ لنا فيها ذكرياتٌ جميلةٌ ومُؤلمةٌ).
(5)
صاحب مشتل بمنطقة الكلاكلة كتب لافتة في المدخل تحمل اسم (دم الشهيد)، بجانب أسماء زهور وورود أطلق عليها عدداً من أسماء الشهداء الذين غُدِرَ بهم في ميدان الاعتصام، فيما رفض الإفصاح عن المزيد من المعلومات، مُكتفياً بعبارة : (كفاية اسم المشتل.. دم الشهيد بوضِّح كل شيء).

اترك رد