صحفي اسرائيلي يكشف للسوداني تفاصيل جديدة عن لقاء البرهان ونتنياهو

حوار: إيمان كمال الدين

لا تزال ردود الأفعال تتوالى حيال لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيناهو بأوغندا، حول اللقاء، صداه ورود الفعل لدى الجانب الاسرائيلي، وللكشف عن نظرة الجانب الإعلامي الإسرائيلي، أجرت “السوداني” الحوار التالي مع مراسل قناة” كان 11 الاسرائيلية” للشؤون العربية روعي كايس.

كان من المقرر أن تكون الزيارة سرية، لماذا تم الإعلان عنها؟
لا إدري إذا كان من المفروض أن يكون اللقاء لكن قبل اللقاء قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتيناهو أن اخبار سارة على الابواب، من ناحية اسرائيلية كانت هناك رغبة كبيرة لنشر الخبر وهذا مفهوم.
لماذا؟
نحن في فترة انتخابية، ولا أدري إذا اتفق الطرفين على نشر اللقاء أو لا.
من كان طرفًا في اللقاء أيضًا؟
في اسرائيل نشر قبل ساعات من الزيارة أن رئيس الموساد الاسرائيلي انضم إلى الزيارة.
وكم استغرق اللقاء؟
حسب الترجيحات استمر ساعتين وتناول قضايا ذات الاهتمام المشترك في الجانب الاسرائيلي يقولون أن الطرفين توافقوا على التعاون تمهيدًا للتطبيع لاحقا لكن برايي أن الموضوع تعاون، مثلًا في مجال الطيران فوق المجال الجوي السوداني ويمكن في مجالات ثانية، لذا لا أعتقد أننا أمام تطبيع كامل، التطبيع الذي يتضمن مثل فتح سفارات نحن لا موجودين بتقديري بهذا المكان.
ترتيبات اللقاء؟
انا اعرف ان مستشارة للرئيس الأوغندي ساهمت كثيرًا، لكن حسب التسريبات في الصحافة العالمية دول مثل الامارات مصر والسعودية علمت عن اللقاء.
مصير الاتفاق الذي تم خلال اللقاء؟
من المبكر أن نعلم إلى أين تتجه الامور، برأيي هناك رغبة من ناحية المجلس السيادي بتعاون لمصلحة السودان يعني تقارب الى واشنطن الذي يوديء إلى رفع العقوبات الاقتصادية.
كيف كان صدى الزيارة لديكم؟
صدى الزيارة كان ايجابيًا كثيرون اعتقدوا انه فيه اختراق كبير بعلاقات اسرائيل والدول العربية وخاصة ان اللقاء تم بعد يومين من رفض الجامعة العربية لصفقة القرن، من ناحية ثانية هناك أراء أن اللقاء تم لأجل أهداف انتخابية،وكما قلت نحن في فترة انتخابية لكن برايي هذا تطور كبير وتاريخي بغض النظر عن أسبابه هو أمرٌ غير مسبوق وايجابي.
ما مدى أهمية السودان لإسرائيل؟
من ناحية اهمية السودان اعتقد انها دولة موجودة في مكان استراتيجي على شواطئ البحر الاحمر، سابقًا كانت تتحالف مع ايران لكن اليوم تغير الوضع وهذا مهم جدًا بالنسبة لاسرائيل.
هل من معوقات أمام تطور العلاقة؟
لا نتجاهل أن هناك معوقات ولكن كما ذكرت قلت التطبيع لا يكون كامل في الوقت القريب أعتقد أن التقدم بالمسار التفاوضي في القضية الفلسطينية يقربنا إلى التطبيع الكامل لكن هذا بعيد واتمنى أن التطبيع يكون بين الشعوب أيضًا وليس فقط بين الزعماء.
إلى أيّ مدى ستساهم اسرائيل في رفع اسم السودان من لائحة الإرهاب؟
لا أدري إذا كانت اسرائيل ستساهم بشكل مباشر لكن أعتقد أن السودان يدرك أن العلاقة مع اسرائيل يمكن أن تساهم في ذلك.
برأيك هل ثمة اتصالات سابقة في إطار تطبيع العلاقات؟
أعتقد أن الاتجاه بدأ خلال السنوات الاخيرة بعد ابتعاد السودان من ايران والتقارب إلى الدول الخليجية وخاصة السعودية.

ما الذي يمكن أن تقدمه إسرائيل للسودان؟
إسرائيل لديها خبرات تكنلوجية ويمكن أن تساعد وتؤدي للتحسن في وضع الشعب السوداني، وفي كثير من المجالات، التكنلوجيا والوضع الاقتصادي.

اترك رد