الوطني و(زيرو فساد).. معركة كسر العظام

الخرطوم: وجدان طلحة

كشفلقيادي بحزب المؤتمر الوطني والوالي السابق أحمد عجب الفيا عن تكوين لجنة قانونية لحصر كل التهم والأرقام التي نُسبت لعضوية المؤتمر الوطني من قبل منظمة زيرو فساد؛ وقال: “ستتم مواجهتها بالقانون، والحديث عن امتلاك المليارات والممتلكات سيتم حصره وهناك جهة قانونية سيتدير هذا الملف”؛ لتبدأ التساؤلات في التناسل حيال المعركة المتوقعة بين زيرو فساد وحزب المؤتمر الوطني؟ ولماذا تم وضع قيادات الحزب بالسجن إذا كانوا بريئين؟ ولماذا تمت محاولة اغتيال عضو زيرو فساد؟ ومن خلف المحاولة؟ وهل ستتوقف المنظومة عن عملها بعد استهدافها؟

ماذا قال الوطني؟
أحمد عجب الفيا أكد لـ(السوداني) أنه تم تكوين اللجنة لمتابعة البلاغات ضد قياداته، إلا أنه أمسك عن ذكر أي تفاصيل عنها بحجة انه ليس مخول له بالحديث عنها، وأضاف: الاتهامات بها إشانة لصورة الحزب وتشويه سمعة قياداته، وأضاف: بعض الاتهامات غير صحيحة ويتم إطلاقها في الهواء، قاطعا بأن حزبه لا يحمي أي عضو يثبت تورطه في تهمه فساد. الفيا يذهب إلى أن الاتهامات كثيرة (وفاتت الحد) وأن الفيصل في نهاية الأمر للقضاء السوداني، مؤكدا أنه نزيه وعادل، وأضاف: الحزب كون لجنة ليأخذ حقه من أي جهة اتهمته في قضايا فساد بالقانون.

(300) بلاغ
في المقابل، يذهب مدير منظومة زيرو فساد نادر العبيد في حديثه لـ(السوداني) إلى أن المؤتمر الوطني يريد أن يقود معركة مع (زيرو فساد)، وأضاف: الحزب حكم 30 سنة ومسيطر على مفاصل الدولة لذلك بعض قياداته فاسدة، معتبرا أن الحزب أراد أن إخافة المنظومة بأنه سيقاضي زيرو فساد، وقال: (الوطني ناسي نقطة مهمة وهي أن زيرو فساد فتحت بلاغا ضد الحزب، وبالتالي أي دعوة ضدها تعتبر كيدية)، وكشف أن أغلب المحامين المنتمين للوطني لم يعملوا بالمهنة لذلك لا يفهمون أن المنظمة محمية بالقانون، مؤكدا أن القضايا التي قُدمت للنيابة مرفقة بالمستندات ومن ثم قامت بفتح البلاغات من قبل النيابة، مشيرا إلى تدوين (300) بلاغ ضد رموز النظام البائد، لافتا إلى أن فتح بلاغين ضد زوجة المخلوع الأول في الثراء الحرام والآخر في الفساد .
نادر أشار إلى أن بعض قيادات الوطني وزوجة المخلوع ووحدة السدود قالوا إنهم سيدونون بلاغات ضد المنظومة، إلا أنهم لم يفعلوا لأنهم يعلمون أن (زيرو فساد) تمتلك المستندات، وأضاف: حديثهم عن فتح بلاغات طلع كلام ساي)، مشيرا إلى أن الوطني أراد اللجوء لأسلوب التهديد والتخويف لتتراجع المنظومة عن عملها بعد أن فشلت الحملة الإعلامية التي قادها في السابق، قاطعا بأنها ستواصل عملها وتتوقع أساليب أخرى، منوها إلى أن الغرض من فتح البلاغات ضد المنظومة كسر عزيمتها لأنها أصبحت قوة ضاربة بالسودان .

كيد واستهداف
القيادي بحزب المؤتمر الوطني الفاضل حاج سليمان، أكد في حديثه لـ(السوداني) أمس، أن حزبه لن يحمي أي عضو ثبت تورطه في قضايا فساد وستتم محاسبته من الحزب والحكومة، أما إذا ارتكب الحزب جريمة فهذه مسؤوليته.
سليمان أكد أن أي شخص يتحمل مسؤوليته إذا أجرم والحزب غير مفروض أن يحمي عضويته، وأضاف: أي بلاغات يتم فتحها يجب التأكد هل كيدية أم قانونية، ويجب ألا تكون بلاغات سياسية، مستدركا: البلاغات التي فتحتها منظومة زيرو
فساد ربما يكون بعضها بلاغات كيدية، مشيرا إلى أن الرئيس المخلوع تمت إدانته سياسيا، وأصبح ماثلا أمام القضاء، والرأي العام السياسي يتعامل معه باعتباره متهما، وأضاف: حتى إذا تمت تبرئته فيما بعد سيتأثر بالإدانة السياسية، مؤكدا أن القضاء السوداني نزيه وعادل وسينصف القيادات إذا كانت مستهدفة بتلك البلاغات، قاطعا بأن قيادات حزبه لم تهرب لأنها متورطة في قضايا فساد، مستدركا: حسب الاتفاقيات يمكن إحضار المتهم من الدولة الموجود فيها .
سليمان قال إن (زيرو فساد) تضم أشخاصاً لهم انتماءات سياسية مختلفة وربما يستهدفون قيادات الحزب ببلاغات كيدية، وأضاف: ليس لدى خلافات مع المنظومة لكنها تريد أن تحمي مصلحتها إذا كان حق عام أو خاص من هذه البلاغات وتريد أن تبتعد عن الأنظار، قاطعا بأن الحق العام يجب أن تتولاه النيابة العامة.

محاولة اغتيال
الخميس الماضي الساعة العاشرة وأربعين دقيقة مساءً كان عضو منظومة زيرو فساد معتصم طه يقف أمام منزله بأمدرمان.. فجأة اقترب منه موتر يستقله شخصان ملثمان عليه النار لتستقر رصاصات في سيارته أما الثالثة فكانت على الأرض.
معتصم أكد في تصريحات صحفية أنه دون بلاغات بنيابة الحارات يوم السبت تحت المادة (144) من القانون الجنائي المتعلقة بالإرهاب. هذه الحادثة اعتبرها أعضاء بالمنظومة استهداف واضح لعضويتها لأنها تسير في الطريق الصحيح، وقالوا: (الموت واحد ولن تخيفهم التهديدات)، مؤكدين أنهم مستمرون في فضح المتورطين في قضايا فساد .

اترك رد