Bank of Khartoum Visa Card

ببساطة د/ عادل عبد العزيز الفكي

الأسعار التوافقية للسلع الاستراتيجية

العالم كله بما فيه نحن في السودان في حالة أزمة بسبب جائحة كورونا. وقع الأزمة على المواطن السوداني أكبر لأنه أساساً كان يعيش في ظل أزمة اقتصادية تسببت في انخفاض قيمة عملته الوطنية، وتفاقم نسبة التضخم ونسبة البطالة، مما أدى لزيادة نسبة السكان تحت خط الفقر.
يمكن للحكومة ممثلة في الوزارات الاقتصادية، بالتعاون مع القطاع الخاص، القيام بإجراءات تنظيمية في شكل سياسات تؤدي لتثبيت أسعار السلع الاستراتيجية الأساسية لثلاثة أشهر على الأقل.
في البدء لا بد من الاتفاق حول السلع الأساسية التي ينبغي العمل فيها. من الأوفق التركيز في المرحلة الأولى على سبع من السلع الرئيسة هي: السكر، الدقيق، زيت الطعام، الشاي، الأرز، العدس، لبن البودرة. التركيز على هذه السلع يمكن أن يأتي بنتائج سريعة في تخفيف العبء المعيشي وخفض نسب التضخم، لأنها جميعها سلع مصنّعة بواسطة شركات أو مؤسسات كبرى، ويمكن التحكم في تكاليف إنتاجها وطرق تسويقها وتوزيعها بطريقة عادلة تفيد المنتج والمستهلك معاً. نستبعد في هذا النموذج المحروقات بما فيها غاز الطبخ لأن أسعارها محددة سلفاً.
بالطبع هناك سلع أخرى مهمة مثل الخضروات، واللحوم البيضاء والحمراء والألبان والبيض، والبصل، وصابون الغسيل… وغيرها، وجميعها سلع مهمة وتوجد وسائل فنية للتحكم في أسعارها، ولكن يُنصح بالتركيز على السبع سلع المذكورة آنفاً، للوقوف على أرضية صلبة تمكن من الانتقال لمجموعة سلع أخرى.
تتحكم في السعر النهائي للمستهلك ثلاثة عناصر رئيسة، العنصر الأول هو تكلفة إنتاج السلعة أو تكلفة استيرادها، العنصر الثاني الأرباح التجارية التي يتم وضعها في كل مرحلة مثل ربح المصنِّع وربح تاجر الجملة وربح تاجر القطاعي، والعنصر الثالث الرسوم والضرائب الحكومية وتكاليف النقل والإيجارات.
بالنسبة للعنصر الأول المتعلق بتكلفة السلعة فإن ديوان الضرائب من خلال نظام الفاتورة الإلكترونية جعل سعر المصنع لكل سلعة متاحاً، حيث البيع من المصنع لتاجر الجملة يصدر من خلال فاتورة النظام، وفيها شعار ديوان الضرائب وشعار المصنع، كذلك فإن النظام مربوط مع هيئة الجمارك، عليه فإن تكلفة السلعة في ميناء الوصول معروفة بالنسبة للسلع المستوردة مثل الأرز والعدس.
بالنسبة للعنصر الثاني المتعلق بالأرباح يُقترح أن يُصدر وزير الصناعة والتجارة أمراً وزارياً بتحديد نسبة الربح لكل مستوى من مستويات التجارة: مورِد- جملة- قطاعي. ويُقترح التركيز على الجمعيات التعاونية في مرحلة التوزيع بنسبة ربح أقل.
بالنسبة للعنصر الثالث المتعلق برسوم الولايات والمحليات فيُقترح ضبطها مع سلطات الولايات. أما رسوم النقل فيتم ضبطها مع غرفة النقل باتحاد أصحاب العمل.
بناءً على هذه العناصر الثلاثة، وبالتوافق والاتفاق مع اتحاد الغرف الصناعية والغرفة التجارية والمستوردين، يتم توجيه المصنّعين والمستوردين بطباعة سعر المنتج على العبوة الصغيرة التي يستخدمها المستهلك، وتثبيت هذا السعر لثلاثة أشهر، وبالتالي يصبح المستهلك هو الرقيب على الأسعار.
إن هذا الترتيب والتنظيم مفيد لكل من المنتج والمستهلك، ويبعد طائفة واسعة من السماسرة. ومن المؤكد أن تنفيذ هذه الإجراءات بمسؤولية من قبل الجهات المعنية من شأنه إحداث خفض محسوس في الأسعار.
والله الموفق.

Leave A Reply

Your email address will not be published.