Bank of Khartoum Visa Card

بين صلاح بندر والسفير عرفان

*لم أطلع على نفي أو رد فعل من سعادة سفير المملكة المتحدة المعتمد (عرفان صديق) أو من البعثة البريطانية بالخرطوم على ما أطلقه ـ عبر فيديو مبذول في الأسافير ـ الدكتور صلاح البندر الخبير الاستراتيجي المقيم ببريطانيا ـ بل المواطن البريطاني من أصل سوداني ـ بأن السفير البريطاني (زعلان جداً) على كشف مشروع القرار S/2020/202 والموضوع أمام مجلس الأمن الدولي بشأن تحويل بعثة يوناميد بدارفور بعد انتهاء مهمتها الى بعثة سياسية تضع كل السودان تحت الوصاية الدولية بموجب الفصل السادس مدعومة بقوة عسكرية تحت الفصل السابع الأمر الذي سيمكن هذه البعثة من التدخل في كافة تفاصيل الشأن السيادي السوداني ،، بل أبعد من ذلك لم نسمع كذلك رد فعل أو نفي من (الأطراف المعنية) على ما يتناقل في الأوساط السياسية ومواقع التواصل الاجتماعي بأن السفير عرفان صديق هو من قام بصياغة خطاب رئيس الوزراء الموجه إلى مجلس الأمن عبر الأمين العام للأمم المتحدة في 26 يناير الماضي .. عمومًا حتى صدور تصريح رسمي حول ذلك لا نملك إلا أن نقول : نحن نربأ بأن يقوم سفير دولة أجنبية بصياغة خطاب لرئيس وزراء السودان وأن الخطاب المعني صاغه رئيس الوزراء بإرادته وتوقيعه.
*في 30 مايو 2019م اضطرت السلطات عبر وزارة الخارجية لتحذير السفراء والدبلوماسيين المقيمين بالخرطوم من ارتياد منطقة الاعتصام بمحيط القيادةالعامة، وحددت الخارجية محيط الاعتصام ومناطق التجمعات وأماكن المظاهرات والاحتجاجات كمناطق لا يسمح لأعضاء البعثات والمنظمات من التواجد فيها، وكان السفير (عرفان) بجانب القائم بالأعمال الأمريكي من أبرز الدبلوماسيين الذين كثر ظهورهم في تلك المواقع وكثر تواصلهم المباشر دون القنوات الدبلوماسية أو الرسمية المعلومة والمرعية دوليًا التي التزمت بها دونهما غالب البعثات المعتمدة بالخرطوم ،، وربما من سهل القول أن يقال إن تلك الأيام كانت تتسم بالهشاشة وبغياب (أذرع الدولة) داخل هذه المناطق (المحررة) كما قيل حينها، لكن من بعد ذلك فسلوك السفير البريطاني وحركته نشطت في كثير من مفاصل المشهد السوداني وتحديدا مع وقائع تشكيل السلطة الانتقالية إلى مرحلة توجيه الأصابع له بأنه وراء تفاصيل مشروع القرار ذي الوجه الاستعماري كما وصفه د. صلاح البندر ..
*أشد ما لفت انتباهي وانتباه الكثيرين من الذين استمعوا إلى فيدو د. صلاح البندر أنه تم الاتفاق على ابتعاث مستشار (خواجة) ـ اكتملت إجراءات بعثه الآن بلندن ـ إلى مكتب رئيس الوزراء ليقوم بمهمة الاستشارات والتدريب ورفع القدرات الفنية، ورصدت لهذه المهمة حوالي سبعة ملايين ونصف المليون دولار، وتخوف البندر من أن وجود هذا المستشار في هذا الموقع الحساس سيمكنه من الاطلاع على أسرار البلد والتأثير في قراراتها،، فهل يا ترى إن صح ذلك نحن على موعد مع دور متجدد (لسلاطين باشا) ؟
*من غير الخفي أن خطوة إرسال خطاب رئيس الوزراء في يناير إلى مجلس الأمن لتعيين بعثة سياسية تحت الفصل السادس دون التشاور مع أركان السلطة الانتقالية وجدت الرفض والانتقاد من هذه الأركان، ومن غير الخفي أيضاً أنه تتم الآن الملاحقات والمعالجات لهذا الأمر وذلك بفتح النقاش مع مكونات السلطة حول هذا الملف من جديد، كما لا أستبعد أن تكون لقاءات رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان في اليومين الماضيين مع سفراء بعض الدول التي تتمتع بعضوية مجلس الأمن قد بحثت أبعاد مشروع القرار الأممي ،، لكني أستبعد بالطبع أن يقوم السفير البريطاني بتقديم توضيحات حول ما أطلقه د. صلاح البندر ، وهو ينادي ثوار اليوم (أصحى يا ترس، أصحى يا ترس) على غرار نداء أبطال ملحمة كرري (سدوا الفرقة، سدوا الفرقة) ،، وإلى الملتقى

Leave A Reply

Your email address will not be published.